رغم الأمال الواسعة تعثر مسار المصالحة وانتقادات بالجملة

رغم الأمال الواسعة تعثر مسار المصالحة وانتقادات بالجملة
2021-01-08 16:55:18

عبده الشربيني حمام

في الأسابيع الأخيرة، بدأت بوادر الفشل تطغى على المحادثات الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس. وقد حمل الكثيرون الفشل في ذلك إلى بعض الرموز السياسية وعلى رأسها جبريل الرجوب القيادي في حركة فتح الى جانب قيادات حماس التي لم تبدي أي ليونة او استعداد لتقديم التنازل الذي تقتضيه مصلحة الوطن.

ويُعد الرجوب أحد أبرز قياديي حركة فتح وهو الممثل الرسمي لحركته في مفاوضات المصالحة الأخيرة التي تستمر الآن لأكثر من خمسة أشهر مع حركة حماس.

وقد تزايد عدد المنتقدين لجبريل الرجوب من خارج حركته ومن داخلها أيضا، إذ وصفه البعض بالأنانية وبالتفرد بالرأي وبعدم الانضباط لقرارات الحركة وتوجهاتها الكبرى.

آخرون يوجهون انتقادات للرجوب من منطلق خدمته لمصالحه الذاتية وعدم تشاوره مع شركائه في الحركة في علاقة بمحادثات المصالحة مع حماس.

هذا و تتحدث مصادر مقربة من فتح الى وجود خلاف غير علني بين محمود عباس و الرجوب حيث يُتهم هذا الأخير باستغلال جولاته الخارجية الأخيرة في اطار مفاوضات المصالحة للتسويق لنفسه كبديل محتمل للرئيس أبو مازن .

ويعارض الكثيرون بالداخل الفلسطيني أي اتفاق مع القيادة الحمساوية الحالية حيث تتهم هذه القيادة بتعمد إفشال الجولة الأخيرة في القاهرة و إصرارها على التضليل والخداع. ومن بين أهم الأسباب الخلافية بين الطرفين عدم الاتفاق على بسبب مواعيد إجراء الانتخابات.

يُذكر أن المحادثات الآن مستمرة لأكثر من خمسة أشهر، وقد طغى على الأسابيع الأخيرة خلاف علني بعد أن جرى الاتفاق على العديد من الفعاليات المشتركة لمواجهة المخاطر الحقيقية التي تهدد القضية الفلسطينية.

وقد حملت قيادات حركة حماس المسؤولية لإسرائيل قائلة إن السبب يرجع لعودة العمل بالاتفاقيات مع إسرائيل، ومن بينها “التنسيق الأمني”، إضافة إلى أن “المصالح الفردية والقرارات البعيدة عن الإجماع الوطني تُعطّل المؤسسات الرسمية وتدفع في اتّجاه نزع الثّقة بين الشعب الفلسطيني ومؤسساته التي يُفترض بها أن تُمثل تطلعاته وقراراته المصيرية”.

يعتقد الكثيرون في فلسطين اليوم أن جبريل الرجوب جزء من الأزمة السياسية التي تعيشها فلسطين، ولا يمكن حلها إلا بوضع حد لتحركات هذا الأخير والتزامه بنهج حركة فتح التي لطالما آمنت بوحدة الصف الداخلي.

 

 

أُضيفت في: 8 يناير (كانون الثاني) 2021 الموافق 24 جمادى أول 1442
منذ: 3 شهور, 28 أيام, 8 ساعات, 3 دقائق, 19 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

62627