نبض الكلمات عودة إلى الزمن الجميل

نبض الكلمات  عودة إلى الزمن الجميل
الكاتبة ليلي جوهر
2020-12-25 10:43:12


 عودة الى الزمن الجميل نقتبس زهور من حدائقه نعطر بها حياتنا 
فقد  كانت بيوتنا صغيرة وبسيطة ولكنها مليئة بالحب والحنان 
كانت مدارسنا وأدواتنا بسيطة ولكنها كانت تمنح العلم والأخلاق 
كانت ملابسنا بسيطة ولكنها مصنوعة فى مصانعنا بإيدينا فكانت تحمل جمال شخصياتنا .
كان زرعنا اخضر ندى طبيعى من نبت أرضنا فكان يكفينا ويزيد .
كانت شوارعنا تضاء بالفوانيس ولكنها  كانت مضاءة بالحب والحياء  
كانت مسلسلاتنا وافلامنا تعبر عن بساطة نفوسنا وتعطى لك القدوة الحسنة  والأخلاق .
كانت أطعمتنا بسيطة ولكنها لذيذة بطعم المحبة تصنع فى البيوت فتكتسب  رحيق المحبة وطعم الخير الان أصبح التيك أواى والألوان المصنعة ففقدنا الطعم الإصيل الجميل .
كانت مساجدنا تضاء بحفظة القر"آن وحلقات الذكر ودروس الفقه الأن أين ذهب هؤلاء الأحباب إلا القليل الذى مازال يداوم على الصلاة فى المساجد والدروس للتعلم والتفقه اين ذهب هذا الجمال .
كانت حدائقنا تمتلئ بالزهور والورود والأشجار الان تبدلت لنجيلة طبيعية ففقدنا عطر الزهور وعبير الورود
كانت اغانينا دافئة بالمشاعر الفياضة 
وقلوبنا بريئة رقيقة تشعر بكل كلمة وحرف  الأن ضجيج فارغ من المشاعر ليس به جمال الأحرف وشجن الكلمات وعزف العود والناى 
كانت دور الثقافة فخر لنا  تكتشف المواهب تبحث عن الكنوز  فأصبحت  خواء لم يعد يوجد بها ألا ذكريات حلم ضائع  وصوت الناى والعود  مفقود كأنه صدى صوت  قصور الثقافة  فارغة تتتظر من يعيد لها نبض  الحياة    
لماذا تبدلت أحوالنا وتغيرت طباعنا 
اتعلمون لماذا؟
 لأننا تتطلعنا للمظاهر ونسينا الجواهر فأختلفت الرؤية ببريق زائف اذا عدنا إلى جمالنا ودفء علاقاتنا وجمال قلوبنا وأصولنا وعاداتنا لعاد كل شئ جميل فى حياتنا وصرنا أكثر قربا ومحبة وودا
لن نقول كنا ولكن سنقول سوف نكون .
بالأمل والعمل والإرادة والعلم والتكاتف والمحبة والمخلصين  نتحدى المستحيل  فقط نقول سوف نكون .

أُضيفت في: 25 ديسمبر (كانون الأول) 2020 الموافق 10 جمادى أول 1442
منذ: 2 شهور, 2 أيام, 13 ساعات, 21 دقائق, 24 ثانية
0
الرابط الدائم
كلمات مفتاحية الجميل القدوة المحبة

التعليقات

62233