نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

اغلقوا المدارس في وجه الموجة الثانية لكورونا

اغلقوا المدارس في وجه الموجة الثانية لكورونا
2020-11-19 16:26:07
أقترب فصل الشتاء وبدأت الحالات فى الزيادة خاصة وأن هناك عدد كبير من الطلاب والطالبات والتلاميذ وكافة مراحل التعليم الجامعى وما قبل الجامعى يذهب للمدارس والجامعات رغم أرتفاع أصوات الخوف من إنتشار الموجة الثانية من فيروس ٢٠٢٠ والخوف الكبير للأسر المصرية خوفآ على أولادهم. كخبيره تربوية وأستاذ مناهج أضم صوتى لأولياء الأمور خوفآ على أولادنا وخاصة بعد ظهور الحالات بالمدارس المصرية حيث يجب أغلاق المدارس بالفعل خوفآ على أولادنا وإستبداله بالتعليم عن بُعد. ليست مصر فقط هى من تحاول غلق المدارس فهناك عدد كبير من دول العالم أغلقوا المدارس بالفعل خوفآ على أولادهم ولكن يمكن أن يتم غلق جزئى للمدارس بمعني غلق المدارس عند بداية دخول فصل الشتاء حيث نشاط الفيروس وإرتفاع الحالات تجنبآ لحدوث مضاعفات بين التلاميذ فى المدارس غصب عنهم يتلامسوا ويلعبوا بشكل عفوى تمامآ لا ذنب لهم فهم أبرياء ورغم أن الدراسات الحديثة المتعلقة بفيروس كورونا أثبتت أن الاطفال أقل فى نسبة الأصابة ولكنه إجراء إحترازى تمامآ من أجل سلامة أولادنا لعبور مرحلة مهمة. ولكى نستطيع أن نهزم الفيروس ونحمى أولادنا أعلم تمام اليقين أن الرئيس عبد الفتاح السيسى يتابع العملية التعليمية والصحة خاصة لطلاب المدارس بعين لا تنام ولا أخاف مطلقآ أنه سوف يتخذ فورآ قرار بغلق المدارس إذا شعر بالخطر ولكننا بالفعل نتمنى غلق ولو جزئى للمدارس مع دخول فصل الشتاء خوفآ وحرصآ على أولادنا فى كافة مراحل التعليم الجامعى وما قبل الجامعى حتى نتجنب الكثير من الأمور التى لم تكن فى الحسبان ليس هناك ماهو أغلى من صحة أولادنا مهما كلفنا الامر ولعل الكثير من الدول العربية والخليج بالفعل أغلقت المدارس والجامعات واعتمدت بشكل كامل على التعليم عن بُعد لتجنب أنتشار الفيروس السريع خاصة فى فصل الشتاء مع برودة الجو واقتراب الأعراض مع الإنفلونزا الموسمية المعتاده وخوف من الخلط بينهما بشكل كبير وعليه لابد أن تراقب وزارة التربية والتعليم والصحة تمامآ ما يحدث من ظهور حالات فى المدارس أو الجامعات أو المعاهد حتى يتم السيطره مبكرآ على هذا الفيروس أو وباء ٢٠٢٠ قبل أن يخرج الأمر عن السيطرة فى ظروف عالمية واقتصادية صعبة يمر بها العالم كله وحتى هذه اللحظه لا نعلم متى و سوف ينتهى كابوس ٢٠٢٠ وباء أوقف العالم و أوقف مظاهر الحياة واصبحنا نعيش فى قلق وترقب. ولتحيا مصر للابد حفظ الله مصر وشعبها جميعا .
أُضيفت في: 19 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 الموافق 3 ربيع آخر 1442
منذ: 15 أيام, 12 ساعات, 19 دقائق, 24 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

61240