نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

قصة قصيره بعنوان ساكسونيا

قصة قصيره بعنوان ساكسونيا
2020-09-19 10:16:17

ساكسونيا

بقلم مايسه امام

صدح بائع الساكسونيا في أرجاء الحي:

اللي عنده سعادة .. اللي عنده فرح .. 

اللي عنده  حزن و دمعات قديمة للبيييع ...!! 

سااااكسونياااااا بشتري المشاعر والأحاسيس 

مين عندهوعاوز يبيع ؟

- أطلت زينة من النافذة بعينيها الخضراوتين 

كخضار سنوات  عمرها  بلهفة عليه ثم قفزت 

لأمها تقول:  ساكسونيا ياماما بحب بياع

الساكسونيا عندي حاجات ابيعها هنزل له 

، وطارت كفراش الروض ولم تنتظر ردها 

،ويبدو لم تسمعها وهي تتمتم قائلة : 

يارب تلاقي عندهاللي يريحك ياحببتي 

اتجهت للبائع وصرخت له :

يا عم يا عم بكم الضحك اليوم..؟ عندي

 ضحكتين 

قال بائع الساكسونيا : على الحسب العمر 

يابنتي نشتري  ، ضحكة العجوز أغلى بكتير 

من ضحكة الصغير .

- دهشت زينة وأصابها سهم 

الخذلان في مقتل وقالت حزينة: 

ياعم الضحكُ ضحكٌ .. ليه فرق الأسعار .. ؟؟ 

ولا عشان أنا صغيرة عاوز تغشني 

رد البائع. : يابنتي ضحك الكبار عزيز ونادر 

عشان كدا غالي 

لم تعي زينة ماقاله البائع وإن إكتفت من 

السعادة ببيع ضحكتين له إشترت بثمنها 

حلوى تاقت لها من زمن 

عادت زينة للمنزل وجلست أمام 

أمها تفكر ثم قالت لأمها:

ماما لو في ضحك لبابا قديم عندنا 

 ابيعه بتاع الساكسونيا قالي 

ضحك الكبار غالي 

قالت الأم : البيت أدامك قومي دوري وخدي 

اللي تلاقيه حلال عليك

قفزت زينة بسرعة وصارت تدور بأنحاء

 البيت كوصيفات ملكة النحل باحثة عن 

ضحكات أبيها لتبيعها وتشترى حلوى 

، ومرت الساعات ولمتعثر زينة علي ضحكات 

أبيها وقالت لنفسها : بابا مكنش بيضحك ؟ !

!لكنها لم تستسلم وظلت تبحث فلم تجد غير 

دمعات كان لها توقيع بارزعلى جلباب أبيها

عادت زينة لأمها تقول:  ملقيتش غير دول ياماما

قالت الأم : خديها مصروف بكره وهاتي 

اللي نفسك فيه 

- حافظت زينة علي مصروفها للغد وبمجرد

 أن سمعت صوت البائع. : ساااااكسونيا 

انطلقت كالسهم إليه قائلة. : 

بكم دموع الكبار ياعم عندي شوية دموع بتوع بابا

 دموع كبار يعني غالين زي ضحكهم ،

 انت قولت لي امبارح ضحك الكبار 

غالي هتشتري مني دول بكام؟ 

رد البائع. :  لا يابنتي دموع الكبار رخيصة

 لأنها كتير أوي وأنا مش بتاجر  فيهم 

عند المقابر في نهر منهم ،  وجنب طريق 

الفراق في نهر تاني وبعد خيبة الأمل وكسره 

النفس نهر ثالث ، وأرملة الشهيد عندها 

براميل منها موعشان كدا مش بتاجر في 

دموع الكبار ملهاش سوق 

يابنتي أنا تاجر نوادر وغوالي 

، أشتري كذب الأمهات وهي بتقول 

مش تعبانة لولادها، أشتري وفاء 

وإخلاص موظف في منصبه 

أشتري حكم من المجانين، أشتري 

الصدق من مسئول ولا شيخ جامع ، ولا كاتب

لكن دموع الكبار لا نادرة ولا غالية

ردت زينة ببراءة وقالت : يعني مش 

 حلوي وطأطأت رأسها وسقطت دموعها 

واختلطت بدموع أبيها وقالت : صدقت ماما 

لما قالت لييارب تلاقي عنده اللي يريحك ، 

كانت عارفة إني مش هلاقي

ثم رفعت رأسها وقالت للبائع. : ودموعي الصغار 

بكام ياعم ولا رخيصة برضه؟ ؟!!!

        مايسه امام                               

                  

أُضيفت في: 19 سبتمبر (أيلول) 2020 الموافق 1 صفر 1442
منذ: 1 شهر, 10 أيام, 6 ساعات, 26 دقائق, 35 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

60790