نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

ملكه ظلمها التاريخ ... [[نفرتيتى وصراع الاحزان]]

ملكه ظلمها التاريخ ...  [[نفرتيتى وصراع الاحزان]]
2020-09-09 14:21:22

 

اكثر مايثر اشمئزازى وتقززى وغضبى وحزنى .. هو التاريخ (المزيف ) او الجهل بالتاريخ وابطال التاريخ من ملوك وعظماء وشخصيات عامه .... واكثر مايحزننى ان يظلم التاريخ او القائمين على كتابة التاريخ شخصية .. ما .. وتصبح فى دائرة النسيان .. ومقال اليوم الذى دفعنى لكتابته واحد من اهم ومن اقرب واعز الشخصيات الى قلبى ان لم يكن من اكثر الناس قربا لى واحبهم .. وهو عاشق للتاريخ المصرى خاصة  تاريخ ملوك مصر القدماء ... وكانت ولاتزال نفرتيتى من احب الشخصيات الى قلبه .. وبالتالى كان وعدى له ان اكتب عنها رغم توقفى عن كتابة تاريخ قدماء المصريين منذ عام 2012 وقت صدور كتابى ( تنمية قدرات المجتمع ) ... 
ونفرتيتى ملكه عزلت نفسها تماما وعاشت قصة احزان او صراع مع الاحزان بعد وفاة ابنتها ( ميكيت ) فى ظروف غامضه ولكنها اوصت بل ساعدت ابنتها ( ميريت ) لتصبح مكانها كملكه للبلاد بعد نفرتيتى .... 
ولعلى اتذكر الان موسوعه سليم حسن عالم التاريخ والاثار فى مصر والملقب بعميد الاثريين المصريين .. وهى موسوعه ضخمه تحكى تاريخ مصر منذ عهد الاسره الحاكمه الاولى والتى كانت تحمل عنوان ( مصر القديمه ) فى 18 جزء .. وحتى سليم حسن والذى تتلمذنا على مراجعه ومؤلفاته لم ينصف الملكه الجميله الرائعه القويه ( نفرتيتى ) .. وربما كان (هنرى برستد ) عالم الاثار والمؤرخ الامريكى العظيم صاحب كتاب ( فجر الضمير ) الذى تناول فيه قصة الحضارة المصريه .. ربما كان هنرى برستيد المنصف الوحيد للملكه نفرتيتى .. مثله مثل العالم والمؤرخ العظيم ( ويل ديورنت ) او - وليام ديورانت - وكتابه العظيم ( قصة الحضاره ) .... وايضا لم تأخذ نفرتيتى ماتستحقه فى كتب التاريخ ... 
تلك الملكه الرائعه التى حتى هذه اللحظه  و( هذه مفاجأة لكل القراء ) انه حتى الان يوجد  هناك جدل وخلافات حول مومياء ( نفرتيتى ) !!!!!!! .. صدمه اليس كذلك ؟!! . للاسف هذه هى الحقيقة فلقد فشل كثير من  علماء المصريات فى ايجاد او على الاقل  تحديد موضع قبر نفرتيتي لسنوات طويله ( خاصة ) بعد اكتشاف قبر توت عنخ آمون. . . وبمناسبة ذكر ( توت عنخ امون ) فجدير بالذكر انه لم يكن زوجها كما يعتقد البعض .. فالمعروف تاريخيا انها زوجة ( اخناتون ) والذى كان اسمه قبل ان يصبح ملكا هو ( امنحوتب الرابع ) احد افراد الاسرة 18 ... ونفرتيتى ذكرها العالم كله بعد ان أعلن الدكتور نيكولاس ريفيس عام 2015  انه قد عثر على قبر الملكة نفرتيتى  ولكنه  اكد وقتذاك انه لايزال فى شك ..  وإنها ربما تكون قد دفنت سرا داخل قبر توت عنخ آمون .. الا ان العالم المصرى القدير ( زاهى حواس )  عندما سٌئل حول هذا الاكتشاف وهذه التصريحات  .. وصف هذه التصريحات ب( الهجص ) والفبركه الاعلاميه .... 
والتاريخ  ( المزيف ) يقول لنا ان نفرتيتى قد اختفت تماما بعد وفاة ابنتها ولم يوجد أي ذكر لها ويعتقد أنها توفيت  ودفنت فى مكان .. ما .. ويؤكد هذا  التاريخ ( المزيف )  أن توت عنخ آمون نقل مومياءها مع والده أخناتون فى (مقبرة .. ما ) فى منطقة ( تل العمارنه ) ..  قمة ( الهجص ) . فالحقيقة ياعزيزى القارئ .. الحقيقة المؤلمه والمؤسفه والصادمه ان مومياء الملكه نفرتيتى سرها توقف عند عالم الآثار الألماني الشهير (لودفيج بورشاردت)  وهو ايضا الذى اكتشف عام 1912 تمثالا لنفرتيتى .. وقد تم نقل التمثال الى ألمانيا في نفس العام ( !!!!)  وظل  في المانيا  لفترة .. الى ان وقعت  الحرب العالمية الثانية .. حيث تم العثور  على التمثال من خلال الجنود  الأمريكيين  ونقلوه ( سرا )  الى امريكا  .. ولكن اعيد  الى اكبر  متاحف المانيا  ومن لحظتها وحتى الان  ما زالت مصر تطالب بعودة التمثال مرة أخرى إلى مصر... رغم ان وسائل الاعلام اكدت عودة التمثال (!!!) .. 
التقى بكم فى الجزء الثانى من المقال الاسبوع القادم لنستكمل سويا قصة الملكه التى عاشت صراع الاحزان فى عزلة تامه حتى وفاتها الغامضه 

أُضيفت في: 9 سبتمبر (أيلول) 2020 الموافق 21 محرّم 1442
منذ: 1 شهر, 13 أيام, 9 ساعات, 4 دقائق, 31 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

60681