نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

ماسبيرو ها يخسر ايه .. لو ده حصل ..؟

ماسبيرو ها يخسر ايه .. لو ده حصل ..؟
2020-06-14 23:31:54

بقلم : عبداللطيف عبدالوهاب

بعد أن أصبح سكان ماسبيرو ، اقصد موظفي الهيئة الوطنية للإعلام ، ال هو اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري التابع لوزير الدولة لشئون الإعلام ، أعداهم في تناقص مستمر ، للعديد من الأسباب منها الخروج المبكر من الخدمة ، و لبلوغ السن القانونية، وكذلك حالات الوفاة، وأيضا لعدم ضخ دماء جديدة في شريان هذا المبني العتيق منذ عام ٢٠١١ ، ولا ننسي أيضا أن هدف الدولة هو هيكلة الجهاز الإداري بما في ذلك ماسبيرو .

فكان لزاما علي الدولة تقليل عدد العاملين في الجهاز الإداري وترشيد النفقات في ظل ظروف معينة ، دون المساس بحقوق اي موظف ، فأصبحت الدولة تحافظ علي حقوق موظفيها ، والعاملين يأكلوا حقوق بعضهم البعض ، ليس هذا فقط ، بل استطاع عدد من القيادات بإهدار حقوق زملائهم سواء داخل الهيئة او ما يتبعها، وللعلم ليس هذا ما أريد أن أتحدث عنه، ال انا عايز اقوله هو الآتي.

بما أن نسبة مشاهدة تليفزيون الدولة قد تناقصت كثيرا وكذلك نسبة إعلاناته لدرجة أنه بيرضي بقليلة في نسبة الإعلانات مطبقاً مبدأ " بارك الله فيما رزق " وأن الكثير من المذيعين سواء ان كانوا راديو او تليفزيون خرجوا للمعاش ، او في اجازة بدون مرتب من الهيئة للعمل في القنوات الخاصة، وكذلك ايضا معدي البرامج والمحررين والفنيين في عدد من قطاعات الهيئة ، فلماذا لا يقوم ابانا الذي في ماسبيرو ، اقصد قيادات الهيئة ، أو من بيده الأمر والنهي ، بالتجديد والتطوير ، وذلك بضخ دماء جديدة من أبناء الهيئة في كافة القطاعات ، وتأهيلهم لهذه الأماكن او الوظائف التي أصبح بها عجز ، خاصة أن أغلب مقدمي البرامج والنشرات علي شاشات التلفاز أصبحوا الآن من المعمرين ، وهذه ليست اهانه ، ولكن يجب أن يفسحوا الطريق للعديد من شباب المذيعين ، وهذا ما تحدث عنه السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى في العديد من اللقاءات وهو إعطاء الفرصة للشباب، حيث ان أغلب الموجودين علي الساحة يجب أن يقدموا خبراتهم لزملائهم الصغار وأن يصعدوا بهم إلي الريادة والتفوق لما لديهم من خبرات ومعلومات تدّرس ، ويتم بها ملئ قلوب وعقول وأذهان العديد ممن ينطبق عليهم الشروط .

وذلك بإخطار جميع القطاعات واختيار الزملاء ممن ينطبق عليهم الشروط ، لشغل وظائف مقدمين برامج او نشرات راديو او تليفزيون ، وكذلك المعدين والمحررين والفنيين أيضا ، وبذلك يكون أولوا الأمر والنهي في ماسبيرو قد ساعدوا وساندوا وقاموا بإعطاء الفرصة لكل من يجد في نفسه أنه علي استعداد ان يضيف او يكمل المسيرة ويتحمل اعباء مهام هذه الوظائف ، والتي لا أحد ينكر أن بها عحز ، علي ان يتم بعد الإختيار عمل تدريبات مكثفة وإختبارات وخلافة.

والجدير بالذكر أننا لا ننكر جميعا أن ماسبيرو ملئ بالكثير من الكوادر ، والقيادات الوطنية والمهنية والتقنية في كافة قطاعات الإتحاد، وبذلك يكون أصحاب ماسبيرو اقصد قياداته قد استطاعوا أن يجددوا ويضخوا دماء ووجوه جديدة من أبناء الهيئة لكل القطاعات داخل ماسبيرو ، .. أذلك خيراٌ ام نتعاقد مع مقدمي برامج ونشرات من الخارج بعشرات الملايين من الجنيهات .

وفي ذات السياق حاجة أخيرة.. معلهش..
" قصة في كلمتين "

أوليست صوت القاهرة للصوتيات والمرئيات أحد روافد اتحاد الإذاعة والتليفزيون علي مر عشرات السنين ، بانتاجها المتميز في كافة المجالات ، التي يصعب حصرها ، حيث يوجد زملاء من صوت القاهرة خرجوا علي المعاش منذ عام 2015 وحتي الآن لم يحصلوا علي مستحقاتهم ، وكذلك الزملاء المعارين من نفس الشركة .. تم استقطاع ما يزيد عن 1000 جنيه وأكثر من ذلك شهريا .. منذ عام 2018 وحتي الآن لم يتم استردادها لهؤلاء الموظفين..!!
شكراً القصة خلصت ..

 

أُضيفت في: 14 يونيو (حزيران) 2020 الموافق 22 شوال 1441
منذ: 17 أيام, 11 ساعات, 56 دقائق, 7 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

58518