ندوة ” أهمية التشخيص والتدخل المبكر للإعاقات ” بمركز النيل للإعلام بالسويس

ندوة ” أهمية التشخيص والتدخل المبكر للإعاقات ” بمركز النيل للإعلام بالسويس
2020-01-14 22:11:42


كتب / أشرف الجمال 
فى إطار محور ذوى الإحتياجات الخاصة للهيئة العامة للاستعلامات نظم مركز النيل للاعلام بالسويس اليوم الثلاثاء الموافق 14 يناير 2020 ندوة حول أهمية التشخيص والتدخل المبكر للإعاقات حاضر فيها مهندسة سيدة محمد الشربينى -رئيس مجلس إدارة جمعية الصفاء لذوى الاحتياجات الخاصة بحضور عدد من المهتمين بذوى الإعاقة من الجمعيات الأهلية والعاملين فى مجال الإعاقة وبعض أولياء الأمور ومديريات الخدمات.
-- وفى كلمتها الأفتتاحية للندوة أشارة الاعلامية ماجدة عشماوى مدير مركز النيل للإعلام بالسويس بأنه يعد الاكتشاف المبكر للإعاقة من أكثر العوامل أهمية التى تساعد الأهل على اتخاذ إجراءات تأهيلية لأطفالهم المعاقين وللاسف فى مجتمعاتنا الشرقية نجد أن الأهل يقومون بشكل لا واعى بتجاهل والتغافل احيانا بقصد او حتى بدون قصد نتيجة لعدم الخبرة والمعرفة بخطورة المرض او الحالات لأطفالهم -- وتحدثت الشربيني على انه تكمن أهمية الاكتشاف المبكر للإعاقة فى عدة أسباب منها اتخاذ إجراءات وقائية فى حالات الإصابة الوراثية وتحديد نوع ودرجة الإعاقة وتحديد البرامج التأهيلية المناسبة وتوفير الوقت والتكلفة والجهد على الأهل وتوجية الأهل المؤسسات المناسبة لمساعدة أطفالهم كما أشارت الشربينى إلى أهم أسباب تأخر الاكتشاف المبكر للإعاقة عند كثير من الأسر منها عدم الوعى الكافى وقلة اهتمام وسائل الإعلام بتوضيح الأسباب التى يمكن أن تؤدى إلى الإعاقة ونقص اعداد المتخصصين فى مجال التربية الخاصة وندرة المؤسسات المتخصصة فى مجال ذوى الاعاقة.
-- واكدت الشرينى على أن العرف السائد بترك المعاق فى المنزل بلا تأهيل مع إهمال احتياجاتة للاندماج والتعايش فى المجتمع وعليه فمن واجب كل أسرة مراقبة أطفالها واللجوء للمراكز المتخصصة عند ظهور أى مؤشر لوجود مشكلة إعاقة لدى أطفالهم لأن التدخل المبكر يساعد كثير على سرعة التشخيص والتأهيل وبالتالى استقرار عام للأسرة والطفل واخيرا الاكتشاف المبكر والسعى لإيجاد التقنيات المتطورة لتسهيل التقويم والتشخيص وتطوير التربية الخاصة وتدريب مهنى وتدخل مبكر كل ذلك يسهل المهمة الملقاة على عاتق الأهل ويحد من تدهور الحالة.
-- وفى نهاية الندوة وجهت الشربينى دعوة للجميع بأنه علينا مساعد الطفل والأهل نفسيا وجسديا واجتماعيا للتمكن من القيام بمهام النشاطات اليومية وتحسين أوضاع المحيط وتذليل الصعاب.

أُضيفت في: 14 يناير (كانون الثاني) 2020 الموافق 18 جمادى أول 1441
منذ: 6 شهور, 21 أيام, 19 ساعات, 35 دقائق, 10 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

53444