نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

مقداد في الذكرى الخامسة لانطلاقة حركة الإئتلاف الوطني يدعوللتفاف حول المقاومة الشعبية كخيار استراتيجى

مقداد في الذكرى الخامسة لانطلاقة حركة الإئتلاف الوطني يدعوللتفاف حول المقاومة الشعبية كخيار استراتيجى
2019-12-13 09:52:59

*مقداد في الذكرى الخامسة لانطلاقة حركة الائتلاف الوطني يدعو للالتفاف حول المقاومة الشعبية كخيار استراتيجي*
كتب/ رامي السيد
ابرز ما جاء في تصريح الاستاذ محمد مقداد الامين العام لحركة الائتلاف الوطني الفلسطيني في الذكرى الخامسة لانطلاقة والتأسيس .

مقداد : الجمود و الموت السريري الذي تمر به عملية السلام، وتعثر المفاوضات؛ بسبب إصرار الاحتلال الاسرائيلي على مواصلة التوسع الاستيطاني والتهويد للأراضي الفلسطينية المحتلة.

مقداد: هذه المرحلة تطلب منا كقوى وفصائل عمل وطني الي اللجوء إلى خيارات أخرى من المقاومة: شعبية ودبلوماسية مقبولة دوليًا, لكسر هذا الجمود الذي رافق سياسة الاحتلال الإسرائيلي القائمة على انهاء القضية الفلسطينية ومرتكزاتها؛ وللتأكيد على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال وسياساته.

مقداد : شعبنا الفلسطيني في كل اماكن وجوده ، ينتظر الاعلان الرسمي للشروع في الانتخابات، التي ستكون رافعة حقيقية لقضيتنا الوطنية وحامية للمشروع الوطني.

مقداد: اسرانا في السجون يرون اسوء انواع العقاب القسري في السجون بسبب سياسة الاهمال المتعمد بعدم توفير ابسط متطلبات الوقاية من البرد القارص، عدا الاهمال الطبي بحق الاسرى ، مما يشكل جريمة بشعة بحق الانسانية .

مقداد: ندعو المجتمع الدولي للوقوف عند التزاماته تجاه الانسانية ، وفق القوانين والاعراف الدولية ، بضرورة الوقوف في وجه غطرسة الاحتلال على الاسرى العزل .

مقداد: القانون الدولي والدولي الانساني ، يجرم الاحتلال على سلوكياته الموثقة دولياً تجاه الاسرى في السجون الاسرائيلية ، ونؤكد على ضرورة تقديم قادة جيش الاحتلال للمحاكمة امام محكمة الجنايات الدولية كمجرمي حرب .

مقداد:  المقاومة الشعبية هي خيار كفاحي  واستراتيجي حتى العودة وتطبيق قرار ١٩٤ القاضي بتعويض وعودة اللاجئين لديارهم .

مقداد : الثورة الفلسطينية ممتدة منذ اكثر من مائة عام ، وشعبنا الفلسطيني معطاء بالمال والدم وقوداً لهذه الثورة حتى تحقيق الوحدة الوطنية ودحر الاحتلال.

مقداد : ان التصدي  لسياسات  الاحتلال التعسفية  ضد شعبنا و مقدساته يتطلب تظافراً للجهود والعمل على وضع خطط وطنية للمواجهة هذه الغطرسة والتي يجب ان ترتكز على تعزيز المقاومة الشعبية في كافة محافظات الوطن للرد على جرائم الاحتلال.

مقداد: ان الاحتلال الاسرائيلي يرفع من وتيرة عدوانه ضد شعبنا في القدس  وسائر  المدن الفلسطينية بالتزامن مع ذكرى افتتاح السفارة الامريكية في القدس واعلانها عاصمة للاحتلال، في اطار محاولة فرض السيطرة الإسرائيلية على الضفة من خلال شرعنة الاستيطان وزيادة تمويل الجماعات التلموذية المتطرفة  ليؤكد ان العقلية الاحتلالية المتطرفة  لا زالت هي المسيطرة  على حكومة الاحتلال.

أُضيفت في: 13 ديسمبر (كانون الأول) 2019 الموافق 15 ربيع آخر 1441
منذ: 1 شهر, 9 أيام, 3 ساعات, 51 دقائق, 56 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

52291