نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

المحاور الرئيسية لتحقيق التنمية المجتمعية المستدامة

المحاور الرئيسية لتحقيق التنمية المجتمعية المستدامة
2019-12-11 17:24:36

يشهد العالم مؤخرا نمو حركة المؤسسات المجتمعية الغير الحكومية وتطورها؛ الأمر الذي أدي لنمو فكري حول المجتمع المدني ودوره كشريك أساسي في التنمية المستدامة للفرد وللمجتمع

 

ويأتي دور هذه المؤسسات باعتبار أنها

 تعمل على توعية أفراد المجتمع بأهداف وبرامج التنمية المحلية، وتعمل على دمج مصالح ورغبات الشرائح المختلفة في المجتمع من أجل تحقيقها.

 

والمشاركة المجتمعية هي عملية مكملة لمنظومة الدولة ومؤسسات العمل المجتمعي من خلال المنظومة الثلاثية و التوازن الدقيق بين أضلاع المشاركة الثالثية المتمثلة في الدولة والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني،

 

آخذين في الإعتبار أن هيمنة ضلع من الاضلاع الثلاثة يعد من المعوقات التي تحد من 

صحوة وفعالية الضلعين الاخرين، وتمنع تطور وتنمية الدولة.

 

فقبل أن تكون منظمات المجتمع المدني بديلا خدميا ،يجب أن تشارك بفاعلية في رسم وصياغة سياسات الرعاية الإجتماعية لهذه الخدمات، وتفعيل قدراتها الذاتية والإدارية ، كذلك قدرتها على التنافس في ظل نظام السوق، كذلك يجب علي الدوله منحها العديد من المزايا كالمزايا التكنولوجية وتقديم مساعدات متبادلة في صورة بروتكولات تعاون مشترك بين المؤسسات الحكومية والغير الحكومية وتكيفها مع اقتصاد السوق .

 

أيضا مساعدتها لإستقطاب عملائها وتشجيع ومساندة الرأي العام كقوة محركة لفعالية هذه المنظمات ، وتدعيم قوتها ككيان مستقل في رسم هذه السياسات.

 

ومن أهم العوامل المساعدة لنجاح المؤسسات المجتمعية الغير حكومية ، مدي إنتشارها ووجودها علي أرض الواقع لتقديم كافة اشكال الدعم المجتمع الذي ينعكس علي مستوي الفرد من الناحية الصحية والإجتماعية والتعليمية لاسيما الفكرية والتوعية المستمرة .

 

 ونجد أحد أهم أحد أمثلة الضلع التنموي في تلك المنظومة الثلاثية الجمعية المصرية العربية الدولية للتنمية ، والتي إستطاعت في خلال سنة من إشهارها أواخر سنة ٢٠١٨ التواجد الفعلي في محافظات مصر وفتح مقرات وفروع لها ، مما ساعدها في تقديم الكثير من الخدمات المجتمعية و الصحية والتنموية والندوات الفكرية حتي صارت حديث الكثير من المواطنين لما لها من أثر طيب في بناء و مساعدة وتنمية المجتمع .

 

ولا يأتي النجاح دون تخطيط وسياسة تنفيذيه وهيكل إداري وتنظيمي مرن ، هذا ما سعي إليه رئيس مجلس إدارة الجمعية المستشار سيد مراد لتنفيذه ، وما يتمتع به من السيرة الطيبة والعمل الخدمي ، جعل الكثير من قامات مصر الشرفاء الوطنيين الإنضمام بالجمعية و مشاركة الجميع أيا كان وصفة بالجميعة ،ليعرض الافكار والمقترحات بمنتهي الديمقراطية والشفافية ؛ ذلك لان  العمل المجتمعي عمل تطوعي في المقام الأول ولا فرق بين عضو وآخر في المسميات بالهيكل الإداري للجمعية إلا بالعمل الحقيقي والتنفيذى علي أرض الواقع . 

 

وقد نجح رئيس الجمعية بفكره المستنير ووطنبه العاليه بتحقيق معظم الاهداف السنوية التي وضعت بمشاركة الجميع في السنة الأولي من عمر الجمعية منذ إشهارها.

 

فكما ذكرت لكم في البداية أن سبيل تحقيق التنمية المستدامة يعتمد علي تساوي الأضلاع الثلاثية (الدولة ، القطاع الخاص ، المؤسسات المجتمعية) . 

 

لذا يجب علي الدولة تقديم كافة أشكال الدعم اللوجستي والتقني وتذليل كافة العقبات للمؤسسات المجتمعية الناجحة والفاعلة علي أرض الواقع.

 

كذلك يجب علي القطاع الخاص توفير كافة أنواع الدعم للمؤسسات المجتمعية الناشطة والفعالة لتحقيق التنمية المستدامة التي تعود بشكل مباشر وغير مباشر علي الفرد والمجتمع والدولة بشكل عام .

وفي خواتيم عام ينقضى ، وعام جديد ندعوا الله فيه لتحقيق كل آمال وطوحات الشعب المصري خاصة والدول العربية عامة ، تحت زعامة قيادة سياسية عربية وأفريقية باتت شخصية العالم الأولي إقليميا ودوليا السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية .

إذ تتقدم الجمعية المصرية العربية الدولية للتنمية بكامل اعضائها بخالص التهنئة بمناسبة العام الميلادي الجديد .

حفظ الله مصر قيادة وجيشا وشعبا

وسائر بلاد العروبة... 

 

أُضيفت في: 11 ديسمبر (كانون الأول) 2019 الموافق 13 ربيع آخر 1441
منذ: 1 شهر, 16 أيام, 21 ساعات, 26 دقائق, 42 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

52205