نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

إنها مصر ياسادة

إنها مصر ياسادة
2019-10-15 10:45:02

انها مصر يا سادة ذاك الوطن الذي يسحرك اسمه بمجرّد أن يذكر اسمها أمامك فتغلق عينيك وتسرح لتتخيل نفسك في كل ركن فيها تشمّ رائحة العراقةوالأصالة و الحضارة مصر لم تكن يوماً وليدة حاضرٍ قريبٍ بل هي دولة تاريخ وهي التي ذَكَرها الله سبحانه وتعالى بقوله في سورة يوسف " ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ "، وهذا إن دلّ على شيءٍ فإنما يدلّ على عمق ومكانه مصر والحماية الالهية التى تظل سماها مصر الحضارة وهبه النيل فمن لم يشرب من نهر النيل بقي ظمآناً لا يعرف أنّ النيل هو سر حياة مصر الذي أودع سرّه فيها وجعلها عروسةً تتمايل بسحرها بين جميع أقرانها
لذلك
استهدف الغزاة مصر منذ قديم الزمان لأن مصر من البلاد التى أنعم الله عليها بالخيرات وبالموارد الطبيعية الكثيرة وأنعم عليها أيضا بشعب من أشجع الشعوب مما جعل الغزاة ينظرون اليها بعين الطمع
مصر العظيمة بلد الأمن والأمان وموطن السلام والدفء والمودة فكم من أعداء أرادوا بمصر السوء سواء من الداخل أو الخارج إلا أن قوة وصلابة أبنائها وعزة جيشها العظيم ورجال شرطتها كانت رادعاً قوياً أما المخربين والفاسدين، فيقف شعبها بالمرصاد مانعين أي أذى أو شر من أن يؤثر على مصرنا الحبيبة فهى بلد الأمن والأمان وستظل كذلك دوماً
مصرنا الحبيبة التي يجري حبها في دماء كل مصري
فيظهر حب أبناء مصر لها بطريقة تصرفهم في أوقات المحن فهم يتكاتفون يداً بيد لمواجهة كل ظرفٍ صعب
ان حب مصر والدفاع عنها ونصرتها واجباً على كل فرد فهو شعور فطرى داخل كل مصرى لذلك يجب
ترجمه حبّ مصر فعلياً بالشعور بالانتماء الحقيقي له، وعدم الاكتفاء بالشعارات والهتافات التي تنادي بذلك، بل أن تتم ترجمتها لأفعال حقيقيّة تُعبّر عن صدق ذلك الحب كالخوف على مصلحة الوطن والمُساهمة في الحفاظ على أمنه وأمانه وتجنّب نشر الفتن أو الكراهية بين الناس أو إيذاء الآخرين أو التسبّب بأيّ ضرر كان حفظ الله مصر بسواعد ابنائها فهم الدرع الواقى لها

أُضيفت في: 15 أكتوبر (تشرين الأول) 2019 الموافق 15 صفر 1441
منذ: 28 أيام, 5 ساعات, 26 دقائق, 26 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

50518