نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

الـــيــــوت (المــــقــال الأول)

الـــيــــوت (المــــقــال الأول)
2019-09-26 22:34:33

لعل الشهرة التي نالتها قصيدة The waste Land " الأرض الخراب " للشاعر الإنجليزي الأمريكي تي . أس . إليوت لم تنلها أي قصيدة أخرى في القرن العشرين . لقد كانت بمثابة إنجيل للشعر الحديث . فقد نسج على منوالها شعر كثير ولا يزال ينسج وسكب في دراستها مداد كثير حيث ألفت العديد من الكتب والمقالات النقدية عن القصيدة وعن شاعرها .

واعتقد أن ترجمة عنوان القصيدة بالأرض الخراب ، هي أقرب إلى الدقة لأنها تعبر عن الفكرة العامة والمناخ العام للقصيدة . فقد كتبت القصيدة في أجواء الحرب العالمية الأولى .

واتفق النقاد تقريبا على أن إليوت يقصد بالأرض الخراب ، العالم عشية الحرب الكونية الأولى وقد عمته حالة من الخراب والدمار المادي والمعنوي والخواء الفكري والروحي ي ولعل اليوت مهموم،كما يتضح من قراءة القصيدة، بالخراب المعنوي اكثر من اهتمامه بالخراب المادي لأن الخراب المعنوي هو الذي يقود إلى الخراب المادي . وكلمة ،الخراب، تشير إلى الدمار المادي كما تشير في الوقت نفسه إلى الدمار المعنوي لذلك فهي الأقدر والأكثر دلالة على فكرة القصيدة إذ أنها تشير إلى المعنيين : المادي والمعنوي . هذا بالإضافة إلى أن كلمة الخراب تستعمل في اللغة العربية للدلالة على المستويين ، المادي والمعنوي ، فنحن نقول مثلا ، خراب الذمم ، ونقصد به الفساد الأخلاقي وهو معنى معنوي . أما في المستوي المادي فقد وردت في القرآن الكريم في قوله تعالى ( يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين ) .. سورة الحشر الآية 10.

وإذا كان معظم النقاد قد اتفقوا على أن إليوت يرمـز بالأرض الخراب إلى العالم في أعقاب الحرب العالمية الأولى وعن حالة الخواء الفكري والفراغ الروحي الذي خلفته الحرب على إنسان الحضارة الغربية ، إلا أن الأمر الذي حير النقاد كثيرا ولم يجدوا له تفسيرا أول الأمر ، هو هذا المطلع الذي استهل به إليوت القصيدة والذي يصف فيه الربيع ( أبريل ) بالقساوة والوحشة بينما يصف فيه الشتاء بالدفء والسكينة . يقول في مطلـع القصيدة :

April is the cruellest month, breeding

Lilacs out of the dead land, mixing

Memory and desire, stirring

Dull roots with spring rain.

Winter Kept us warm, covering

Earth in forgetful snow

أبريل أقسى الشهور ، منبتا

الليلاك من الأرض الموات ،

مازحا

الذكرى بالرغبة ، مثيرا

الجذور الخاملة بأمطار

الربيع

الشتاء أدفانا ..

فلماذا هذه المفارقة المباغتة من أول القصيدة التي يصف فيها أبريل الذي يعتبر مقدم الربيع في أوروبا ، بالقساوة والوحشة ؟ لقد فشل النقاد أول الأمر في تحديد السبب المباشر الذي يكمن وراء هذه الصورة القاتمة التي رسمها الشاعر للربيع وذهبوا إلى أن هذه المفارقة لا تعدو أن تكون انعكاسا للحالة النفسية الصعبة التي كان يعانى منها الشاعر .

إلا أن إليوت كان قد كتب مقالا بمجلة Criterion " المعيار " اللندنية نشر بعدد شهر أبريل عام 1934م واصفا فيه ثراء الحياة الثقافية والاجتماعية في باريس مقابل الجفاف في لندن آنذاك. يقول إليوت في هذا المقال : " لابد أن أقر بأن أعمق ذكرياتي تعود إلى عصر ذلك اليوم حيث الغروب المثير بحدائق لكسمبورج وصورة أحد أصدقائي مقبلا نحوي ملوحا بغصن من زهور الليلاك . ذلك الصديق الذي عرفت ، فيما بعد ، أن جسده قد امتزج بوحل غاليبولي "

يقول البروفسير والناقد الأمريكي جيمس ميلر في كتابه T. S. Eliot’s Personal Waste Land

إن ذلك الصديق الذي تثير ذكراه في نفس الشاعر تلك القساوة والوحشة وتحيل الربيع في نظره إلى فصل كئيب وقاتم هو جان فردينال . ذلك الشاب الفرنسي الذي كان يزامل إليوت أيام الدراسة بالسربون بفرنسا حيث كان يدرس الطب ويتعاطى الشعر . وقد ربطته علاقة صداقة حميمة جدا بإليوت ، ولما نشبت الحرب العالمية الأولى سنة 1914م عاد إليوت إلى إنجلترا والتحق جان فردينال بخدمة القوات المسلحة الفرنسية حيث شارك في الإنزال البحري الذي قامت به قوات الحلفاء في 24 أبريل 1915م للاستيلاء على غاليبولي التركية على خليج الدردنيل . إلا أن الحلفاء فشلوا في هذا الهجوم في الاستيلاء على غاليبولي واستشهد في هذه المعركة عدد كبير من قوات الحلفاء وكان جان فردينال أحد آلاف الضحايا من الجنود الفرنسيين والإنجليز والأستراليين الذين امتزجت دماؤهم بمياه الدردنيل

إن البروفسير جيمس ميلر يـرى أن جـان فردينال هو مفتـاح الأرض الخراب وقد أعاد قراءة القصيدة كلها في ضوء العلاقة التي ربطت إليوت بجان فردينال واستطاع بذلك أن يضع يده لأول مرة على المفتاح الحقيقي للقصيدة وتمكن من إجلاء الغموض الذي ظل يكتنف بعض تفاصيل القصيدة لأكثر من نصف قرن من الزمان .

أُضيفت في: 26 سبتمبر (أيلول) 2019 الموافق 26 محرّم 1441
منذ: 10 شهور, 18 أيام, 4 ساعات, 1 دقيقة, 14 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

49206