نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

الغيرة القاتلة

الغيرة القاتلة
2019-06-25 02:16:37

بقلم / منار الشيخ


من الممكن أن تكون الغيرة مشروعة ومفيدة وممكن ان تكون قاتلة لصاحبها.
تكون الغيرة مشروعة فى العلاقات العاطفية فاذا شعر الشخص بالغيرة على نصفه الآخر فذلك دليل على حبه وبالتالى يهتم النصف الاخر ويحاول أن يطمئن حبيبه فيزداد الاهتمام به.
أما اذا ازدادت عن الطبيعى ممكن ان تتحول الى شك ونفور وتكون سبب فى فشل هذه العلاقة.
كذلك الغيرة فى العمل، عندما يشعر شخص بالغيرة من زميله الذى حصل على درجة أعلى؛ فيحاول أن يجتهد أكثر لكى يصل الى ما وصل اليه زميله مع حبه له وتمنياته له بالمزيد، وهناتكمن تنافسيه مفيده لهماوللمجتمع ولكن اذا ازدادت الغيره ممكن أن تتحول إلى كره ويصبح كل مايشغله هو ان يتميز عن زميله ويتمنى له الفشل والتأخر وبدلا من إهتمامه بنفسه لكى يصل إلى نفس الدرجة فهو يهتم بأن يرى زميلة متأخر عنه بل يتحول إلى كره لزميلة ولأى شخص ينجح او يتفوق عليه.
كذلك الغيرة بين الأصدقاء والأقارب فالصديق ممكن أن يشعر بالغيره عندما يجد طرف ثالث تقرب من صديقه وأخذ مكانته فيحاول بشتى الطرق ألا يرى صديقه شخص غيره.
وكذلك بين الأخوات يشعر الأخ بالغيرة اذا تفوق أخيه فى دراسه أو عمل ويحاول أن يحظى حظوه ويجتهد ليصبح مثل أخيه.
وهناك نوع أخر مختلف تماما وهو القاتل من وجهة نظرى وهو الغيرة من أى نجاح وأى شخص محبوب فإذا رأى شخص يتميز أو يعلو فهو يكرهه ويكره نجاحه ويرميه بما ليس فيه لكى يكرهه الآخرون، وسبب هذه الغيره أو الكراهية هى عدم استطاعته الوصول إلى ما وصل اليه الآخرون، وفشله الدائم فى تحقيق حلم أو أمنية سعى إليها، فبالتالى يكره كل من يصل إلى حلم أو يحقق هدف، بل يعيش طوال حياته يفكر فى كل شخص ناجح وهنا تكمن خطورته على نفسه والمجتمع حتى تأكله الغيره الى أن يموت قهرا، فيجب أن نهتم بعملنا ودراستنا لكى نصل إلى ما نتمناه ونعمل بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم "حب لأخيك ما تحب لنفسك"

 
 
 
أُضيفت في: 25 يونيو (حزيران) 2019 الموافق 21 شوال 1440
منذ: 3 شهور, 22 أيام, 9 ساعات, 49 دقائق, 15 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

44224