نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

دنيا السياسه .. والعقائد السياسيه

دنيا السياسه .. والعقائد السياسيه
محمود يحي سالم
2019-04-23 17:31:16

بقلم: محمود يحي سالم.

المنشور تم نقله الى ( السوشيال ميديا ) - بشكل واسع النطاق - وقد يحتل صدارة الصحف الاليكترونيه خلال ساعات قليله من الان ... ويسُمح لقراء صفحة (دايركشن تو) و(تاج الوحده الوطنيه ) مشاركة المنشور بشكل عام على جميع صفحات الفيس بوك .. 

اولا :- 
الشرفاء من اهل مصر ضد الذين نشروا الفساد عبر الحزب الوطنى ( المنقضى ) من اعضاء ذلك الحزب ( الفاسدين ) .. ولكن الشرفاء فى مصر مع الذين عُرف عنهم الشرف والامانه والوطنيه والصدق والضمير اليقظ من قيادات ذلك الحزب المنقضى .. فالفساد فى كل مكان وكل زمان .. وهناك الصالح والطالح .. كذلك الحزب المنقضى .. كان فيه الشرفاء وكان فيه اهل الفساد .. وليس من العدل ان يكون الحكم على الجميع بالادانه ..... فهذه المدرسه خرج منها التلميذ النجيب .. وخرج منها التلميذ الفاشل ..... 

اما بعد  ،،

معلومه بالغة الاهميه لاهل السياسه ( الحاليين ) .. اوالذين ( صدقوا) انفسهم وظنوا انهم اهل سياسه (!!) .. - خدعوا انفسهم وخدعوا الناس .. والسياسه منهم براء ... والساحه السياسيه الان ( مليئه ) بهم ... للاسف الشديد ... 
المعلومه التى يجهلها شباب هذا الجيل والذى يمارس السياسه بشكل غير صحيح وينساق وراء كثير من ( جهلاء ) هذا العلم الكبير ( علم السياسه ) - بل - العلوم السياسيه .... هذه المعلومه ذكرتها انا شخصيا فى احدى محاضراتى فى العلوم السياسيه .. وهى ان الحزب الوطنى ( المنقضى ) لم يؤسسه الرئيس الاسبق حسنى مبارك كما يعتقد كثير من الناس ... بل السادات هو مؤسس الحزب ... 
فى عام 1978 .. حيث قرر الشهيد انور السادات تأسيس حزب سياسى( قوى ) يضم عمالقة مصر وخبراء مصر فى مجال الاقتصاد والسياسه والاداره والقانون والعلاقات الدوليه والعلماء الاجلاء وخبراء السياسه الدوليه .. واساتذة الجامعات .. وبعض رجال الاعمال .. وكثير من المشاهير وصفوة المجتمع ورموز الدوله وكبار الشخصيات العامه ... بل واهل الفن ايضا .. وبعض الاعلاميين الكبار .. وخيرة شباب الامه .. 
أعاد السادات الحياة الحزبية في مصر مرة أخري، واسس حزبا نال شعبيه وجماهيريه لانظير لها ، تحت مسمي الحزب الوطني الديمقراطي، وكان أول اجتماع للحزب في 7 أغسطس عام 1978، وتولي السادات بنفسه رئاسة الحزب إلي أن تم اغتياله في عام 1981.... والحق يقال ان اللواء ممدوح سالم ( رئيس وزراء مصر فى عهد السادات ) بعد فضل الله سبحانه وتعالى نجح (سالم ) فى وضع ( اللمسات الهامه والاخيره ) لتأسيس الحزب على اكمل وجه .. ثم فى عهد مبارك وضع ايضا الراحل فؤاد محى الدين اللمسات الاخيره والهامه فى اعادة هيكلة الحزب فى ثوبه الجديد .. واصبح الحزب الوطنى اكبر كيان سياسى فى مصر .... ولكن للاسف الشديد وصلت الى عمق الاعماق يد الفساد .. نعم .. ضم الحزب فى سنواته الاخيره كثير من اهل الفساد .. علما بان الحزب كان يضم عمالقة السياسه والقانون فى مصر امثال :-
نائب رئيس الحزب الدكتور / مصطفى خليل رئيس وزراء مصر ( سابقا ) ونائب رئيس الحزب الثانى دكتور يوسف والى ( وزير الزراعه ونائب رئيس الوزراء فى عهد مبارك ) .. 
وفيما بعد ... وبعد سنوات .. ضم الحزب ايضا ( الأمين العام المساعد للشئون البرلمانية: مفيد شهاب.) .. وايضا
( رئيس اللجنة الاقتصادية: علي لطفي) .. بالاضافه الى (عضو لجنة السياسات بصفته رئيساً للوزراء: كمال الجنزوري) هذا بخلاف عمالقة مصر الاجلاء .. ومنهم القدير مفيد شهاب والسيده آمال عثمان، والسيده زينب رضوان،والقدير ثروت باسيلي، والسيده فرخندة حسن، والقدير أدوارد غالي الذهبي ومعالى الوزير محمد الغمراوى والمهندس ابراهيم محلب .. ورجل الاعمال الناجح الرائع الخلوق المهندس محمد هيبه .. و.. و.. و.. الخ ... ورغم وجود هذه الشخصيات العظيمه .. الا ان الحزب شهد عناصر فاسده كانت وراء سقوط هذا الحزب العريق الذى اسسه البطل الشهيد انور السادات .. ثم جاء بعده فخامة الرئيس البطل محمد حسنى مبارك الذى لم يحالفه الحظ فى تصفية العناصر الفاسده فى الحزب الوطنى .. رغم وجود شرفاء نبلاء اجلاء فى الحزب .. 
وفى حقيقة الامر لقد تعلمنا جميعا من عمالقة السياسه الشرفاء داخل الحزب الكثير والكثير فى العلوم السياسيه .. انا شخصيا تعلمت واحببت وتعمقت فى ثلاث مجالات .. المجال الاول العلوم الاداريه وتنمية الموارد البشريه .. والمجال الثانى العلاقات الدوليه .. والمجال الثالث والاهم و ( الاخطر ) والاكبر .. العلوم السياسيه والإيديولوجيات السياسية او ( العقيدة والفقه السياسي ) .. والايديولوجيات السياسيه هى على سبيل المثال لا الحصر :- 
الليبرالية
الديمقراطيه .. وانواعها 
المحافظة
الماركسية
الماركسيه ( اللينينيه )
الإشتراكية
اشتراكية ليبرتارية أو (الاشتراكية التحررية)
القومية
الفاشستية 
النازيون الجدد او ( الفاشيه الجديده ) 
الصهيونية
الأيكولوجية
السيتالينيه
الأصولية الدينية
الشيوعيه 
الشيوعيه ( اليساريه ) 
الشيوعية الأناركية او ( النظرية اللاسلطوية )
تروتسكية
اشتراكية إسلامية
خلافة

قف .. لحظه من فضلك وقبل ظهور اى ( متفذلك ) .. دعونا نذكر نوع اخر من الايدولوجيات .. وهى الديمقراطيه وانواعها .. نعم ياايها ( الفذلوك الصغير ) .. هناك انواع للديمقراطيه 
ديمقراطيه مباشره .. او Direct Democracy وهى ارقى وافضل انواع الديمقراطيه .. من خلالها يكون الشعب مصدر السلطة ويمارس السلطة في آن واحد... 
ديمقراطيه غير مباشره او بمعنى ادق واكثر وضوحا ( الديمقراطيه النيابيه ) او البرلمانيه Parliamentary Democrocy حيث يختار الشعب نواباً لمدة معينة من السنين ومن ( اخطر ) عيوبها عدم استطاعت الناخبين محاسبة النائب قبل نهاية مدته .. (!!!) - ؟ -
ديمقراطيه شبه مباشره ( تحتاج لسطور طويله لشرحها ) 
ديمقراطيه شعبيه ( خاصة بالانظمه الشيوعيه ) 
الديمقراطية الوسيطة ( تمارس فى بعض الدول العظمى ) وشرحها يطول 
رأسمالية لاسلطوية او State capitalism وهى عنوان مقالى القادم

يؤلمنى ويؤسفنى ويحزننى ان كثير من الساسه الجدد او بعض الذين يمارسون سياسه الان .. لايوجد منهم وللاسف شخص واحد درس او على الاقل نظر ولو نظره سريعه على تلك الايديولوجيات السياسيه ... وكيف يدرس وكل منهج لكل عقيده من تلك العقائد له اكثر من مرجع .. كل مرجع لاتقل صفحاته عن 500 صفحة .. وفى اعتقادى الشخصى ان الذين يمارسون السياسه الان ( اكبر مرجع لهم ) هو مجلة ( ميكى (!!!!) 

ولنا لقاء اخر ان شاء الله .... 

أُضيفت في: 23 أبريل (نيسان) 2019 الموافق 17 شعبان 1440
منذ: 1 شهر, 3 أيام, 15 ساعات, 36 دقائق, 44 ثانية
0
الرابط الدائم
كلمات مفتاحية مقال السياسة حقائق

التعليقات

41381