نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

البدايات الحقيقيه تعقب النهايات المأساويه!

البدايات الحقيقيه تعقب النهايات المأساويه!
البدايات الحقيقيه تعقب النهايات المأساويه!
2019-04-20 17:05:01

بقلم: محمد إبراهيم.

لاشىء يتغير ولاسعاده تشجينا ، حلمنا يتبخر والأيام تقسو علينا والحياه أصبحت صداع يؤرقنا ويتعبنا .

فى الماضى كنا نحلم ونتمنى ونسعى لإيجاد ضالتنا فى شىء يسعدنا ، كل الآمال كانت تقربنا من الأحلام وتبعث بداخلنا الطموح والإيجابيه ، كنا نتمسك بالحياه بأقصى إراده وقوه ونتمنى الإستمرار فيها أطول وقت وزمن ممكن نعيشه حتى لو وصل العمر بنا لقرن من الزمان ، لكن الأن لانستهوى الحياه ولا العيش فيها ونتمنى الخروج من تلك الدنيا بأسرع وقت لأننا فقدنا الأمل والسعاده والروح التى هى أهم أدوات العمل بطموح ورغبه وللإستمرار بالحياه لأقصى مده ممكنه ، وبتلاشى رغبه الإستمرار تصبح الحياه مجرد أيام نقضيها إلى أن تأتى اللحظه التى ننتظرها ونتمناها 'لحظه النهايه' التى هى الخلاص لنا من كل مانقاسيه من تلك الحياه الصعبه والممله وتاركين كل شىء للغير ولعلهم يسعدون بذلك ، أبدا كان يأخذنى التشاؤم هكذا لكن تلك الحياه وهذا هو قدرنا وكل من حولنا أصبح هو الجابر لنا على عدم الإستمرار ! نتأسف لله على عدم رغبتنا بتكمله المشوار بدنيا أصبحت مظلمه وقاسيه ، لذا فنتمنى الإنتهاء منها بسرعه كى نكون فى مكان أفضل ولعل المصير حتى لو كان سيىء أكيد هايكون أفضل من التكمله والإستمرار بهذه الدنيا .

 الدنيا عذاب والعذاب أصبح حكايه نعيشها طول الروايه ولنا فى الآخره اللقاء وعن قريب .

أُضيفت في: 20 أبريل (نيسان) 2019 الموافق 14 شعبان 1440
منذ: 1 شهر, 6 أيام, 16 ساعات, 48 دقائق, 52 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

41149