نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

الابناء... و الاحساس بالأمان

الابناء... و الاحساس بالأمان
صورة أرشيفية
2019-04-15 09:14:51

كتب: عمرو ممتاز
تلعب الاسرة و البيئة الاجتماعية دورا اساسيا فى تشكيل شخصية الابناء ، يعتبر اسلوب معاملة الوالدين حجر الزاوية للوصول الى الامن النفسي للابناء . و طبقا لهرم ماسلو للاحتياجات الانسانية يحتل الامن النفسي المرتبة الثانية بعد اشباع الحاجات الفيسيولوجية ( طعام – ملابس – نوم –تنفس ) ، و قد تلاحظ ان الامن النفسي اساس تطوير الشخصية و كذلك النمو المعرفى (المقدرة على التفكير و الفهم ). بحث العلماء وراء الامن النفسي للابناء و جاء تعريف Kerns et al 1996 ليعطى ملخص مفيد و تعريف شامل "هو شعور الابناء بالحب و القبول مع التقدير من الاخرين و عدم الشعور بالخطر و التهديد ، ادراك ان الاباء مستجيبون للحاجات و متواجدون بدنيا و نفسيا لرعايتهم و مساندتهم عند الأزمات " .


. تبدأ عملية الشعور بالامان لدى الانسان منذ الولادة و بالتالى تصبح الام المصدر الاول لهذا الامان ، فمن خلالها يكتشف الطفل العالم من حوله ثم يتعلم و مع الوقت يكون صداقات ، هذا الابن سينجح فى مواجه المواقف الصعبة بنجاح لو نجح الابوين فى تهيئة الامن النفسي للابناء. و ان غاب الامان النفسي يشعر الابناء بنوع من الخوف يتسبب فى نشأة شخصية تعانى من الانانية ، العداء ، رفض المجتمع والصراع المستمر مع القيم و العادات .لكن الامر لا يقف عند هذا الحد بل سيتطور للأسوأ و يدخل الابن فى مرحلة الخوف الزائد (الشعور بنقص الثقه فى الاخرين ،نقص الموده ،خلل العلاقات الاسريه ) ثم مرحلة السلوك العدوانى (عدم القدره على التعبير عما يدور فى الداخل و انعدام الثقه ) ثم مرحلة العصيان (نوبات غضب شديده ، تقلب المزاج ، الرفض التام لكل المحيطين ) . من العلامات الداله على الشعور بانعدام الامان التعلق الشديد بالاجهزه الالكترونية و تشتت الذهن و تراجع الاداء الدراسي و التهرب من العلاقات الاجتماعية . من المؤكد ان هذه الحالات الصعبه تدفعنا لبحث عن الحل الامثل .. الحقيقه ان التنميه الفكريه تقدم الحل التطبيقى فى نقاط محدده يمكن سردها فى اتجاهين الاول تحفظى و الثانى علاجى .


الاول : غرس مبادئ و صفات فى الابناء مثل الاعتماد على الذات من خلال منح الابن مهام تناسب عمره و يقدم الابوين نموذج تربوى يحتذى به ، تنمية الشعور بالامان من خلال الاستجابه للطلبات المشروعه للابناء ، تعليم الابناء معنى تحمل المسؤليه و الوفاء بالالتزامات و اخيرا تعلم الصبر و بناء شخصيه مثابره . و هناك طرق كثيره لتربية الابناء تساعدنا فى غرس هذه المبادئ نذكر منها التربيه بالمثل الاعلى ، التربيه بالثواب و العقاب ،اتباع النصائح التى يقدمها الخبراء التربويون ،التربيه بسرد الحكايات و قد اشارت التجارب الى ان التربيه السليمه مزيج من كل هذه الطرق التربويه .


الثانى : تقوية عزيمة الابناء و تحقيق الشعور بالامان عن طريق الدعم المستمر و السند القوى لهم ، بناء صداقه ناجحه مع الابناء و الاقتراب منهم ليصبح الابوين مصدر الامان للابناء ، التشجيع على التجارب كفرصه للتعلم و بناء شخصيه مستقله ، تطوير المهارات اللازمه لبناء شخصيه سويه .

أُضيفت في: 15 أبريل (نيسان) 2019 الموافق 9 شعبان 1440
منذ: 3 شهور, 20 ساعات, 46 دقائق, 46 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

40746