نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

صنّاع ” شابكة ”: المسرح المغربي عقد مصالحة مع الشباب ..ونجح في اجتذابهم مرة أخري

صنّاع ” شابكة ”: المسرح المغربي عقد مصالحة مع الشباب ..ونجح في اجتذابهم مرة أخري
خلال الندوة
2019-01-11 19:01:38

كتبت: شيرين صابر   

قال الكاتب يسرى حسان إن العالم العربى كله ومصر على وجه الخصوص يدركون جيدا حجم قيمة الكاتب الكبير عبد الكريم برشيد، كاسم مميز فى عالم المسرح وأن وجوده اليوم برفقة العرض المغربى شابكة، المشارك فى المسار الثانى من المهرجان العربي للمسرح والذى ينافس على جائزة السلطان القاسمى لهذا العام؛ من تأليفه وإخراج أمين ناسور، هو لفتة كريمة منه تجاه الشباب.

وأكد خلال المؤتمر الصحفى الذى أقيم لصناع العرض، اليوم بفندق جراند نايل تاور، ضمن فعاليات المهرجان أنه يشفق كثيرا على الشباب الذين يتصدون لإخراج أعمال عبد الكريم برشيد لما تحويه كتاباته من أفق ثقافى راق قد يستعصى على الكثير من المثقفين السطحيين فما بالكم بالمتلقى العادى، ولذلك وجب الحذر فى التعامل مع نصوصه لاحتوائها على الكثير من المضامين الفكرية والجماليات الفنية التى لا يجب ان تمر على المبدع الذى يتصدى لها مرور الكرام .

الدكتور عبد الكريم برشيد مؤلف العرض، قال إن العمل يقدم نفسه بنفسه، وأضاف : أشهد للمخرج ثقافته ووعيه الكبير فى تقديم العمل فالرؤى الفنية توحدت وانصهرت فى بوتقة واحدة ليخرج العرض فى صورة مرضية جدا لجميع الأطراف، وهذا ينم على مخرج يمتلك أدواته جيدا فقد حصل على الجائزة الكبرى أكثر من مرة فى المغرب وكنت فى أحد هذه المرات عضوا بلجنة التحكيم التى منحته الجائزة، ولذلك أعرفه جيدا وأتابع أعماله وأدرك جيدا وعيه بما يريد أن يطرحه من خلال أعماله الفنية.

ولفت برشيد إلي أن المخرج يقدم أعمال بلهجات ولغات متعددة، حيث قدم عروضا باللغة العربية الفصحى وباللهجة العامية وبالامازيغية وبالحسانية و هو ما أعتبره ثراءا وتنوعا مطلوبا فى المغرب لصهر الهويات والثقافات المتعددة فى بوتقة واحدة، سيحقق الريادة للمسرح المغربى.

وشكر برشيد مجموعة العمل كلها لأنها عملت بروح الحب والوقت ليخرج العمل على أكمل وجه، مشددا علي انه لا وصاية للكاتب على المخرج، 
وقال: المؤلف صنع إبداعه الخاص، وقدمه في أوراقه، وهي متاحة لمن يرغب في القراءة، بينما المخرج يخلق إبداعه الخاص من خلال تقديمه للنص على خشبة المسرح فهو بمثابة إبداع مواز،و لايجوز ان يجور احدهما على الاخر.

وتابع: كان هذا هو السبب الإساسي فى تركي للإخراج، وتركيزى فى الكتابة لأن كل ما اردت قوله خرج فى الاوراق، ولن أقدم جديدا حين أتصدى لإخراج أي من أعمالي.

وذكر أن حماسه لهؤلاء الشباب يأتي من إيمانه بفكرة الهامش الذى يأتى بقوة ليُخلخل الأوضاع ويحتل مكانه حيث تأتى الفرقة من مدينة بنى ملال وهى مدينة هامشية على اطراف المغرب ،و قوام الفرقة من الشباب .

و استطرد: العالم العربي في أمس الحاجة الي التعبير عن أوضاعه وآماله ومشكلاته بعيدا عن التأثر بالغرب،و محاولة سبر اغوار جديدة تناسب ذلك الواقع فحتى الغربيين أنفسهم من امثال بيتر بروك وبريشت وارتو ،جاءوا الي الشرق في محاولة للبحث والتنقيب عن موضوعات وأساليب جديدة يطرحونها فى المسرح الغربى.

أمين ناسور مخرج العرض قال إن عبد الكريم برشيد يعتبر الاب الروحى للشباب، فهو يقوم بدعمهم و تشجيعهم عبر اتاحه نصوصه لهم وعدم التدخل في العملية الاخراجية تماما.

وأضاف أن عمله الفنى يعبر عن طموحات وأحلام ومشكلات الشباب هنا والآن حيث يطرح اضاءات على الواقع المغربى فى لحظته الراهنة، وتابع: المسرح سيبقى دوما كونيا و عالميا في موضوعاته و تيماته و لكن طريقة تناولها و الرؤى الفنية هى التى تضفى عليها ملمح المحلية.

وأكد أنه سعيد بهذه التجربة جدا مع شباب مدينة بنى ملال وتمنى ان يتعاون معهم فى تجارب مسرحية أخرى، خاصة أن الفرقة تكونت حديثا و لديها مشاريع طموحة تعمل عليها فى الوقت الحالى.

وتوقف ليضيف أن المسرح المغربى عقد مصالحة مع الشباب المغربى ،واجتذبه من جديد عبر تنوع الاساليب المسرحية .

أُضيفت في: 11 يناير (كانون الثاني) 2019 الموافق 4 جمادى أول 1440
منذ: 8 أيام, 5 ساعات, 26 دقائق, 56 ثانية
ظلا.jpg ظو.jpg ظة.jpg
0
الرابط الدائم
كلمات مفتاحية الثقافة أمسية الشاعر
موضوعات متعلقة

التعليقات

35439