نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

فى انتظار حوار

فى انتظار حوار
2019-01-07 22:51:20
بقلم.... هبه سعد الدين
 
 على مدى أيام انتشر كم غير قليل من الأقاويل والاشاعات والتأويلات كواقع مستمر للسوشيال ميديا لايغادر أيامه حتى يجد "عظمة" جديدة يتشبث بها وهكذا ، لكننا هذه المرة أمام "عظمة" تلقفها الجميع وهى حوار السيد الرئيس المصرى فى إحدى القنوات الأمريكية فى برنامج يعد الأشهر فى ذات الوقت ، ولذلك فهى تتعلق بوسيلة اعلامية من المفترض أن لها ثقلها واعلاميها لنواجه معادلة واحدة تحمل العديد من التساؤلات : أولها لماذا تأخر إذاعة هذه الحوار طوال هذه الشهور ؟ وهذا التساؤل بحد ذاته يجعلنا لا ننساق بسهولة لفكرة رغبة الحكومة المصرية فى منع الحوار خاصةً بعد أن استمعنا إليه فلا يشيبه سوى اعلان القناة الأمريكية عنه وما أحاط به !! غير أننا قد نرى ذلك مجرد دعاية للحوار لو وجدنا ما قيل أنه قيل ، فأين الطيران الاسرائيلي الذى يجوب سيناء ؟ هل أخطأ العاملون فهم ما قيل صراحة أن الطيران المصرى يجوب السماء الاسرائيلية فى إطار مكافحة الارهاب ؟؟ هل لم يرَ فريق الاعداد والعاملين لحظة وصول محمد سلطان وسجوده على الأرض الأمريكية واحتفال "البيتزا" بعد وصلات العديد التى استمرت شهور نظراً لاضرابه عن الطعام لحوالى ٥٠٠ يوم !! لكنه تجاوز كل شيء يوم وصوله أرض الأحلام أو الأكاذيب !! كيف يجتمع كل هؤلاء فى الخندق المعادى ويسمى حوار؟ هل أدار الاعلام الغربى ظهره صراحة لكل ما يتعلق بالموضوعية بهذه الصورة المشوة صراحة لكل ما يتعلق بالموضوعية ؟؟ أليس فيكم اعلامى رشيد يخفى بعض هذا الوجه القبيح الذى ظهر ؟؟ لقد جبّ التساؤل الأول مايليه من تساؤلات فالتأخير فى بث الحوار لشهور جعلنا وجهاً لوجه امام اصرار وترصد يطرح تساؤلاته ، فمن حق الخارجية المطالبة بعدم بث الحوار اعتراضاً على التأخير أو غير ذلك من أسباب كان بدايتها التأخير غير المنطقى و المبرر ؛ ليذاع فى ظل ما أثير حوله من تصريحات لم تقال ويتخذ توقيته افتتاح المسجد والكاتدرائية !! ملابسات إذاعة الحوار المزعوم جانب على الرغم من تناقضاتها وهفواتها إلا أن جانب قد نتجاوزه بصورة ما ؛ لكن التصريحات المعكوسة التى صاحبت الاعلان عن الحوار ؛ تضعنا أمام تساؤلات تسير بنا فى طريق آخر ، والشكل الإخراجى الذى ظهرت به الستون دقيقة يجعلنا نتساءل أين الحوار !! لنطادر وهماً انتجته هوليود وكالعادة وجد من يصدقه !!!

 

أُضيفت في: 7 يناير (كانون الثاني) 2019 الموافق 29 ربيع آخر 1440
منذ: 5 شهور, 17 أيام, 4 ساعات, 58 دقائق, 55 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

35245