نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

تهنئة الاقباط بين مؤيد ومعارض

تهنئة الاقباط بين مؤيد ومعارض
2018-12-26 21:18:46

كتبت.  مايسة امام

 

- قال تعالي في كتابه العزيز:
" لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إن الله يحب المقسطين " صدق الله العظيم

** استوقفتني حالة غريبة هذه الأيام ودعوي من كثير من الناس برفض وتحريم وتجريم تهنئة غير المسلمين بأعيادهم ياااااالله !!!!! مازلنا نتعامل مع الدين بمبدأ الخضروات والفاكهة فنأخد مانهواه ونقذف مالا نهواه بكل قبيح
اليست هذه هي آيات من القرآن واضحة وصريحة، أن النهي والمنع لمن ضر واضر واعتدي .

** رسولنا الكريم قالها صريحة " استوصوا بقبط مصر خيرا فإن لهم ذمة ورحما أو نسبا " ولم يقل قاطعوهم وتجنبوهم كالمجذومين وحرم تهنئتهم في عيدهم لا هم ولا غيرهم من أصحاب الديانات الأخري حتي من أساء منهم كالفريق الذي زاره يوما من اليهود وقالوا له: السام عليك يامحمد وتعني الهلاك فغضبت عائشة رضي الله عنهم وردت :" بحنق وعليكم السام" فقال النبي الكريم: "وعليكم وعلينا " أي أن الموت لنا ولكم وقال: "ترفقي ياعائشة" ، عتقد الرسالة واضحة

** نحن أصحاب آخر الرسالات السماوية ومن أسس الإيمان أن نؤمن بجميع الأنبياء ونترك الحساب والعقاب لله نتفق جميعا أن عيسي عليه السلام نبي الله وكلمته التي القاها ومعجزتة الدامغة التي تخرس كل لغط وتشكيك في قدرته
ونؤمن بأنهم " ماقتلوه وماصلبوه ولكن شبه لهم " ونؤمن بأن الله واحد أحد لم يلد ولم يولد ولم يكن له ولد ولا وريث ولا شبيه وليس لنا فيمن اختلط عليه الأمر أو تبع من اختلط عليه الأمر

** إن مالنا هو سماحة الخلق في المعاملة في السراء والضراء في العسر واليسر ،في الفرح والطرح وليست كلمة كل عام وانتم بخير للمسيحين هي صك العذاب أو المعصية الكبري التي تهوي بنا في الجحيم ياسادة ، فالكلمة الطيبة صدقة
الأثم والمعصية فيمن يلجئون للحانات والبارات والمراقص بدعوي الاحتفال بالعام الجديد هذا هو بيت القصيد
" كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون "
تتهمون الناس بالشرك والمعصية وتتزاحمون الي ارتكابها في أعيادهم ثم نكفر من يهنئهم. بالعيد وننهاه عن ذلك
أي عقول هذه وأي تفكير! !!!!

** الدين لله والثواب والعقاب من الله ، وقفة للتأمل ياسادة
وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

 
 
أُضيفت في: 26 ديسمبر (كانون الأول) 2018 الموافق 17 ربيع آخر 1440
منذ: 22 أيام, 15 ساعات, 4 دقائق, 1 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

34697