نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

زى النهاردة إعدام رئيس رومانيا شاوشيسكو وزوجته 25 ديسمبر 1989

زى النهاردة إعدام رئيس رومانيا شاوشيسكو وزوجته 25 ديسمبر 1989
2018-12-26 17:31:13


 

 

 

 

كتب دكتور عبدالله مباشر بوخارست رومانيا

ولد رئيس رومانيا، نيكولاى شاوشيسكو، في ٢٦ يناير عام ١٩١٨ في ترجوفيشت برومانيا، وقد ترأس رومانيا في الفترة من ١٩٧٤ إلى ١٩٨٩.
وكان شاوشيسكو قد تولى منصب السكرتير التنفيذى للحزب الشيوعى الرومانى عام ١٩٦٥، ثم تولى الرئاسة عام ١٩٧٤، وقد حكم رومانيا بقبضة من حديد.
واتسمت فترة حكمه بالشدة والدموية على الرغم من بعض الإنجازات في المجالات التنموية والعلمية

بدأت الثورة بأحداث مدينة تيميشوارا في ال 16 من ديسمبر من عام 1989. وقد حاولت السلطات الشيوعية آنذاك السيطرة على الوضع بإصدار أوامر صارمة للشرطة والجيش بالتدخل لقمع ثورة تيميشوارا، حيث قتل عشرات الأشخاص وجرح المئات وتم اعتقال أكثر من 1000 شخص، وفي العشرين من ديسمبر، تراجع الجيش إلى ثكناته، في حين استطاع الثوار السيطرة على المدينه 21من نفس الشهر، انتقلت الثورة إلى العاصمة بوخارست وحاولت السلطات قمعها من جديد، بعنف وتعسف، وبلغت الثورة ذروتها في ال22 عندما تظاهر مئات الآلاف أمام مقر اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الروماني ونجحوا في محاصرة المبنى ورفعوا شعارات ورددوا هتافات مناوئة للنظام،...
تفجرت المظاهرات في رومانيا فجأة وبشكل لم يكن متوقعاً، وخصوصاً بعد أن قامت قوات الرئيس بقتل عدد من المتظاهرات من الطلبة في 20 ديسمبر من عام 1989. وكانت المظاهرات العنيفة قد وصلت إلى قصر الرئيس الفخم، فخرج تشاوشيسكو يخطب فيهم. لكن المتظاهرين كانوا يهتفون ضده، مما اضطره إلى قطع خطبته. وفي اليوم التالي، ازدادت المظاهرات حدة، رغم ان عدد القتلى 162 قبل تنحى تشاوشيسكو ،الذى ارتفع ليصل الى 1104 قتيل بعد نهايه الثورة، غير والجرحى الذي تعدى الألوف، فغصّت بهم المستشفيات واستطاع المتظاهرون محاصرة القصر وأخذت أصوات المتظاهرين تهدر، مما أصاب تشاوشيسكو بالرعب، فاضطر إلى الهروب عن طريق الممرات السرية لقصره وبواسطة طائرة هليوكوبتر حطت به هو وزوجته خارج المدينة، استقل بعدها سيارة سرقها أعوانه من إحدى المزارع للبحث عن مخبئه السري الخاص، الذي لم يعرف مكانه، فاستطاع الفلاحون القبض عليه وتسليمه للسلطة، فخُصِّصت له محاكمة سريعة تم تسجيلها على أشرطة بثتها إحدى شبكات التلفزيون الفرنسية، فكانت حدث العام...
وقد كان تشاوشيسكو مع زوجته أثناء محاكمتهما في غاية العصبية وجنون العظمة، فقاما بشتم القضاة، مما اضطر المحكمة إلى تنفيذ حكم الإعدام في حقهما. وحين أدرك تشاوشيسكو أن الموضوع جدي، أخذ يبكي كالأطفال، خصوصاً حين قام الجنود بتقييده قبل إطلاق الرصاص عليه. وقد قامت زوجته العجوز، والبالغة من العمر 73 عاماً، بضرب أحد الجنود على وجهه، حين حاول تقييدها قبل تنفيذ حكم الإعدام فيها ونفذ الحكم فيه وفى زوجته إيلينا أمام عدسات التليفزيون «زي النهارده» في ٢٥ ديسمبر ١٩٨٩ في أحد معسكرات الجيش الرومانى خارج بوخارست.

 
 
أُضيفت في: 26 ديسمبر (كانون الأول) 2018 الموافق 17 ربيع آخر 1440
منذ: 23 أيام, 9 ساعات, 25 دقائق, 24 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

34691