نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

فنانات عربيات يعبرن عن حبهن للسعودية بمعرض تشكيلي

فنانات عربيات يعبرن عن حبهن للسعودية بمعرض تشكيلي
فنانات عربيات يعبرن عن حبهن للسعودية بمعرض تشكيلي
2018-12-13 12:14:59

كتب : رضا الحصري. 
أكثر من 100 لوحة عُرضت في معرض الفن والخطوط الذي أقيم في أقدم مجمع سكني في مدينة الظهران شرق السعودية، وشارك في المعرض خمس فنانات عربيات مقيمات في السعودية منذ عشرات السنين، جمعهن الفن ودفعهن حبهن للمملكة لإقامة هذا المعرض الفني لتغيير الصورة النمطية عن السعودية، والتعبير عن وجهها الحقيقي أمام عدد كبير من الجنسيات الأجنبية المتعددة.
منحوتات ومعروضات فنية صنعت من جذوع النخل، ورمال الصحراء وأصداف البحر، أبدعت فيها رابطة الفنانات التشكيليات: إيمان المغربي، وعاتكة أبو شرخ، وهالة السكيك، ورجاء أبو بكر، ومها أبو شرخ، خمس أسماء نسوية عربية اخترن الفن التشكيلي ليسردن به حكاياتهن في السعودية، من خلال جماليات فنية تجسدت في لوحاتهن التي استمدت تفاصيلها من طبيعة أقاليم السعودية.

محتويات المعرض
وشكّل المعرض فرصة لإظهار ثقافة أقاليم السعودية المختلفة أمام الزوار الأجانب من عشاق الفن، الذين تجولوا في أركان المعرض للاستمتاع بالمعروضات واللوحات المستوحاة من الخط العربي، أنجزتها الفنانة إيمان المغربي التي استوحت أعمالها من الآيات القرآنية، والأشعار العربية التي تعود إلى عصور متباينة، وأدخلت إيمان الكثير من المؤثرات الفنية الحديثة على أعمالها من دون أن تقطع صلتها بالخط الذي يتسيد لوحاتها.
"إيمان" قالت في حديثها لـ "العربية.نت": "إن جماليات الخط العربي تكمن في كونه يعبر عن مضمون لوحاتها ويكشفها منذ الوهلة الأولى، كما أن قراءة لوحة الخط العربي ستقود الناظر إليها حتماً إلى تأمل الصورة الفنية التي تبدو عليها الحروف، وهي تتكامل وتتجاور وتتقاطع لتشكل نصها الخاص".

لوحات تجسد حب السعودية
وعن انطباع الفنانات، قالت هالة السكيك، إحدى منظمات المعرض: "منذ البداية أبدت الفنانات رغبتهن في تنفيذ هذا المعرض، بعد أن ربطتنا مشاعر إنسانية ووطنية وانتماء لأرض السعودية الطيبة، التي عشت بها أكثر من عقدين، وأردنا ترجمة هذه المشاعر بعرض قطع فنية تعكس مفاهيم حبنا للسعودية، التي نعتز بهويتها الإسلامية، ونحمل لها الوفاء والانتماء والمشاعر والأحاسيس المرتبطة بها، منذ أيامنا الأولى على أرضها، فكانت لنا وطناً بديلاً عن أوطاننا وهو ما أردت اعتماده في تصاميم لوحات فنية لخريطة السعودية المتباينة الألوان والرموز والأشكال، إضافة إلى قطع فنية أخرى جميعها مستمدة ومنطلقة من مشاهد تاريخية ومن صور التراث الفلكوري السعودي الأصيل، الزاخر بالمفردات والرموز العظيمة، والمآثر الخالدة، والحنين إلى الماضي بمشاهده الزاهية، وهو ما بات يجذب الأجانب، فباتوا يقبلون على شراء هذه القطع بل يطلبون منها أحجاما صغيرة، لكي يقدموها هدايا حين عودتهم لبلدانهم".

هؤلاء الفنانات يؤكّدن لـ "العربية.نت" أنهن اتخذن الريشة وسيلة للتعبير عن أحاسيسهن، لتبوح علانية بمشاعرهن تجاه الوطن الذي احتضنهن من خلال اللون والشكل، فما تلك الألوان الضاربة والصارخة إلاّ صرخة حب قوية للسعودية انطلقت في لوحاتهن ليُسمع صداها في كل زمان ومكان، ويحوي المعرض فنوناً من مختلف مناطق السعودية، كما يبين، إضافة إلى جماليات الخط وفنونه، الثقافات السائدة بكل المناطق، ومن خلال اللوحات والرسومات التي حملت هوية سعودية يستطيع الراغب في معرفة الثقافة والحضارة مشاهدة كل ذلك تحت سقف واحد.

أُضيفت في: 13 ديسمبر (كانون الأول) 2018 الموافق 4 ربيع آخر 1440
منذ: 6 شهور, 13 أيام, 14 ساعات, 3 ثانية
0
الرابط الدائم
كلمات مفتاحية السعودية المغرب مصر

التعليقات

34043