نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

الصابئة المندائية الديانة الربانية الموحدة الشيخ الحلو :

الصابئة المندائية الديانة الربانية الموحدة الشيخ الحلو :
2018-12-02 22:32:48
كتب...... رعد التميمي
 
- كلما ذكرت ارض الكنانة ارتاحت النفوس الكاتب :- رعد التميمي الصابئة هم أتباع ديانة معروفة منذ القدم. لكن قله عددهم وتواجدهم في رقعة جغرافية محددة، جعلهم غير معروفين للكثيرين، خارج أماكن سكناهم التقليدية في العراق وإيران وتحتلّ المياه موقعاً مميزاً في الطقوس الصابئة المندائية. فتعميد الأطفال، وطقوس الزواج، والاحتفال بالمناسبات الدينية، كله يتضمن طقس الارتماس بالمياه الجارية. لذلك حرص الصابئة على السكن على ضفاف الأنهار. ولا تزال مدن جنوب العراق، مثل البصرة والناصرية والعمارة، تضم أحياء خاصة بالصابئة، على ضفة النهر والمندائيون "يحملون معهم تقاليدهم أينما رحلوا، وهم يمتازون بقوة العلاقات الأسرية والاجتماعية، لذلك فهم نشطون في هذه المجالات. وفي العصر الحديث برز من المندائيين عالم الفيزياء العراقي عبد الجبار عبد الله، أول رئيس لجامعة بغداد، وعالم الفلك عبد العظيم السبتي، الذي يقيم ويدرس حالياً في بريطانيا. ومن الشخصيات المندائية أيضا الشاعرة لميعة عباس عمارة، والشاعر العملاق عبد الرزاق عبد الواحد . وهم شعب آرامي قديم ولغته هي اللغة الآرامية الشرقية المتأثرة كثيرا بالاكدية . وكتابهم المقدس اسمه (كنزا ربا) والآيات الموجودة فيه تؤكد عبادتهم لله. شبكة النايل التقت الشيخ ستار جبار حلو - رئيس طائفة الصابئة المندائيين في العراق والعالم بمكتبه وسط بغداد س:- من اين نهل المندائيين ديانتهم وما علاقتهم بالاخرين ؟ الديانة المندائية هي اول ديانة موحدة وعندنا تعاليم ابونا ادم ونبي الله شيت انتهاء بنبي الله يحيى بن زكريا (عليهم السلام) كلها جمعت في كتاب واحد اسمه (الكنز العظيم أو كنز ربه) ونحترم باقي الاديان ونؤمن بالمشتركات بين الاديان مثل العبادات والمحرمات كــ القتل والزنا والكذب والنفاق والنميمة ومزاولة السحر وتجد حضور جمع طيب من باقي الاديان الى معابدنا في بعض المناسبات وهو شيء حسن نشجع عليه ونفرح به لانه دليل على حب بعضنا البعض والناس ترى معابدنا من بيوت الله وهو المطلوب لاننا في النهاية عبيد الله جل شأنه س :- لماذا لم يشارك الصابئة بالعراق في العمل السياسي رغم انهم من اكثر الطوائف التي تمتلك طاقات علمية وادبية مؤهلة لتقديم الكثير لبلدهم؟ يعاني الصابئة المندائيين منذ القدم من الاهمال والتهميش والدليل على ذلك ما حصل مع الدكتور عبد الجبار عبد الله وهو عالم فيزياء عراقي وتلميذ (أينشتاين) والحاصل على شهادة الدكتوراه في مطلع الخمسينات من القرن المنصرم عينه الزعيم (عبد الكريم قاسم ) أمينا لجامعة بغداد ما اثار غضب الكثيرين من المقربين من الزعيم اذ كيف يتم تعيين صابئي في هذا المنصب.. فأجابهم الزعيم (انني عينته امينا عام للجامعة وليس اماما للصلاة ).. التهميش والاقصاء بسبب المحاصصة حال دون تقدم البلاد والعودة بها الى حقبة التخلف وللأسف ليس لدينا من هو بدرجة مدير عام او غيرها من المرتبات الوظيفية ولذلك نمقت المحاصصة ولا نؤمن الا بالكفاءات العلمية لقيادة البلدان وندعو الى تكافئ الفرص حسب الدستور العراقي.... س :- بسبب تصاعد أعمال العنف واستهداف الأقليات في العراق الأمر الذي اضطر أعدادا كبيرة منهم إلى الهجرة الداخلية أو الخارجية بحثا عن الأمان ماذا تقولون لهم ؟ للهجرة اسباب عدة الخوف من القتل أو الخطف أو الابتزاز والانسان يبحث دائما عن الامان سواء في رزقه أو على بيته ونحن ضد الهجرة كوننا ابناء هذا البلد منذ الاف السنين ونريد العيش به الاف السنين ايضا حتى ننتج ونبدع ونعمر فيه والدولة مسؤولة عن توفير الامان لنا ولغيرنا . ونملك القدرة لتأسيس احزاب وانشاء قوة قتالية لكننا في المقابل ندعو على الدوام الى حصر السلاح بيد الدولة كونها الجهة الرسمية الوحيدة المسؤولة امام الله عن الانسان الذي يعيش ضمن حدودها ... س :- ما قولك بــ مصر ؟ الله الله على مصر وأهلها كلما ذكرت ارض الكنانة ارتاحت النفوس . قبل ايام زرت مصر وأود من خلالكم ان اشكر اهلها لطيبتهم ونقاء سريرتهم وقلبهم النابض بحب العراق والعرب جميعا وناسف لما تعرض له اخواننا الاقباط من اعتداء اثم على نفر ضال وفور سماعي هذا الخبر توجهت على رأس وفد رفيع المستوى لتقديم التعازي لنيافة الاب مينا الاورشليمي راعي كنيسة الاقباط ببغداد ونامل لهذا الشعب العزة والرفاهية بقيادة الرئيس السيسي .

 

أُضيفت في: 2 ديسمبر (كانون الأول) 2018 الموافق 23 ربيع أول 1440
منذ: 13 أيام, 13 ساعات, 37 دقائق, 29 ثانية
47322961_2216915385300599_4467872964120936448_n.jpg 47308726_341270490033071_7874229668520394752_n.jpg 47208181_510658896102542_3164097807053225984_n.jpg
0
الرابط الدائم

التعليقات

33605