نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

يوم 28 اكتوبر 1818م.. محمد على يتلقى انباء الانتصار على الوهابيين فى الدرعية ..والمدافع تضرب ابتهاجا ..من العصر الى المغرب..

يوم 28 اكتوبر 1818م.. محمد على يتلقى انباء الانتصار على الوهابيين فى الدرعية ..والمدافع تضرب ابتهاجا ..من العصر الى المغرب..
2018-10-28 23:27:55

امل كمال


تلقى الباشا محمد على نبأ انتصار ابنه ابراهيم باشا على الوهابيين ودخوله الدرعية عاصمتهم والتى تبعد عن المدينة المنورة بنحو 440 ميلا ..فابتهج لهذه البشرى ..واطلقت المدافع من القلعة فى مثل هذا اليوم 28 اكتوبر 1818..وجاء ذلك بعد ان كان الباشا "حزينا مهموما"..وحسب قول الجبرتى فى حواد(رمضان1233..يوليو1818).."انقضى شهر الصوم والباشا متكدر الخاطر متقلق ومنتظر ورود خبر يسر سماعه"..
كان الانتصار تتويجا لحرب الجيش المصرى وبسط نفوذه على شبه الجزيرة العربية ولم تكن الحرب سهلة ووفقا لعبد الرحمن الرافعى فى كتابه "عصر محمد على"دار المعارف القاهرة .."كانت هذه من اشق المعارك فى عهد محمد على واكثرها ضحايا واعظمها نفقات ..وقد تخللتها هزائم ومواقف عصيبة كادت تقضى على الحملة المصرية "..
ومع مروركل هذه السنوات على هذه الحرب فان السؤال هو "لماذا حارب محمد على الوهابيين ؟؟والاجابة فى كتاب "الفرعون الاخيرمحمد على "..تاليف "جلبرت سينويه" ..ترجمة عبد السلام المودنى ..منشورات الجمل بيروت..
فى حوالى منتصف القرن ال18 تاسس المذهب الوهابى على يد محمد بن عبد الوهاب ويذكر سينويه"سرعان ماسينفرد هذا المذهب بالتطبيق الحرفى للحدود المقررة فى القرآن كقطع يد السارق ومنع تدخين التبغ ورجم النساء الزانيات ومنع الموسيقى واللهو وما ان ظهرت هذه الحركة التى ترفض الهيمنة العثمانية بطبيعة الحال حتى اخ النفوذ الدينى للسلطان العثمانى محمود الثانى يضعف بشدة وكخليفة للمسلمين كان يتعين عليه ان يضمن للعالم الاسلامى استمرارية امن الحج ..والدفاع عن ارض المسلمين المقدسه ..وكان لزاما عليه قتال هؤلاء المتمردين وفى اكتوبر 1811 ركب البحر ثمانية الالاف مقسمين بين ستة الالاف من الالبان المشاة والفى فارس تحت امرة طوسون بن محمد على البالغ 18 عاما..ومساعده الخازندار الملقب نابليون بونابرت..
وتواصلت الحملة من السيطرة على منطقة واخرى مضت ولكن الانتصارات لم تكن سهلة ..مما دفع محمد على للسفر بنفسه للوقوف على الاحوال هناك...
ثم تقرر من الباشا تعيين ابنه الاكبر ابراهيم باشا قائدا للحملة والذى حقق انتصارا بعد الاخر..حتى وصل الى محطته الاخيرة والكبرى والنهائية وهى الدرعية واستولى عليها بعد حصار دام نحو ستة اشهر ..وبعد فتحها لم تلبث المدن الاخرى فى نجد ان سلمت وخضعت لقيادة الباشا..ويتحدث الرافعى:"عن ان الباشا خلال تلك الفترة كان قلقا من مصير الحملة التى يقودها ابنه فى نجد..وينقل الرافعى عن الجبرتى ا"ان الباشا بعد ان تلقى بشائر من عثمان باشا اغا الوردانى امير ينبع ..بان ابراهيم باشا استولى على الدرعية والوهابيوة فانسر الباشا لذلك سرورا عظيما ..وانه قبيل العصر فى مثل هذا اليوم 28 اكتوبر 1818 ..ضربت مدافع كثيرة من كل جهة واستمر الضرب من العصر حتى المغرب وضرب من القلعة الف مدفع ..وصادف ذلك عيد الفطر ..وامر الباشا بعمل مهرجان وزينة داخل المدينة ..وخارجها وبولاق ومصر القديمة والجيزة..!!

 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لحية‏‏‏
 
 
أُضيفت في: 28 أكتوبر (تشرين الأول) 2018 الموافق 17 صفر 1440
منذ: 23 أيام, 11 ساعات, 10 دقائق, 2 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

31562