نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

نجوم صغيرة .. اصبحت كواكب كبيره

نجوم صغيرة .. اصبحت كواكب كبيره
صورة ارشيفية
2018-06-12 19:57:48

بقلم: الدكتور محمود يحي سالم 
اعزائى الشباب .. الذين يواصلون عتابهم ... وبعضهم يقول اننى نسيت امر الشباب وابتعدت عن كتابة مايتعلق بهم ... خاصة الشباب ( العاشق للموسيقى ) والفن بشكل عام ..... وهناك عتاب باننى انشغلت بعالم السياسه اكثر واعطيت اهتمام بالغ للتاريخ فى معظم كتاباتى ..... ( اعتذر لهم جميعا ) .. واعود اليهم بمقال عن فريق عالمى رائع ترك الاثر الكبير فى قلوب عشاق الموسيقى (( قبل ان ينفصلوا جميعا ) ويتم حل الفريق ويذهب كل عضو من اعضاء الفريق الى طريقه الذى اختاره .. انه الفريق البريطانى الرائع ( وان دايركشن او One Direction ) .
كتبت منذ سنه تقريبا عن هذا الفريق مقالا شرحت فيه الجانب الانسانى لهذا الفريق وموقفهم الرائع تجاه مشكلة المجاعه فى افريقيا وانهم اقاموا اكثر من 20 حفله عادت كل ايرادات هذه الحفلات لخدمة مشروع مكافحة المرض والمجاعه فى افريقيا …. وتحدثت عن مطربى المفضل وافضل اعضاء الفريق ( شكلا وموضوعا ) واجملهم صوتا واكثرهم ( ملائكيه ) وخفة ظل .. وهو [ زين مالك ] – البريطانى من جذور باكستانيه ] … ومدى تأثير زين على عشاق الفريق فى كل انحاء العالم حتى وقعت الكارثه العظمى للفريق صباح 25 مارس 2015 .. حيث استيقظ عشاق فريق وان دايركشن على خبر سيئ .. بل على صدمه ومفاجأة من العيار الثقيل ….
لقد انسحب زين مالك من الفريق … انسحب فجأة وبشكل ( صادم ) بدون اى مبرر ..
كيف ؟ كيف .. وهو اكثر اعضاء الفريق تميزا واكثرهم شفافيه واكثرهم ملائكيه …. كيف ولماذا .. لماذا ؟!!!! انه الخبر الذى اصبح الماده الاساسيه لكل القنوات التليفزيونيه والصحف والمجلات ووكالات الانباء … لقد انفصل عضو من اعضاء فريق هو اهم فريق فى العالم .. بل هو الاكثر جماهيريه فى الكون كله …. الفريق الذى وقف شامخا ، كله ثقة على خشبة مسرح (ماديسون سكوير جاردن )…. اكبر مسارح الولايات المتحده حيث 18000 متفرج يقف للفريق احتراما وحبا واعجابا لقدرته المذهله على النجاح والدليل وصوله الى مرحلة الغناء على مسرح لايقف على خشبته الا عمالقة الفن فى العالم ( امثال سيدة الغناء الاولى فى امريكا شيرلى باسى والفنان القدير انجل بيرت هامبردينج والاسطوره المعجزة مايكل جاكسون والقدير شارل ازنافور وعملاق الرومانسيه بول انكا ومعجزة الغناء تينا تشارلز و.. و… و.. وغيرهم من عظماء الفن الذين لمع نجمهم على مسارح امريكا الكبرى مثل (برودواى) و (ماديسون سكوير جاردن ) .. 
هاهو فريق ( ملائكة بريطانيا الصغار ) – وان دايركشن – هاهو يفقد ملاك منهم … كيف يتفرق هذا الفريق الرائع الجميل … العاشق للسلام والحب والخير والفن … وبعد فترة قصيرة تم حل الفريق بالكامل .. والنجوم الصغيره اصبحت كواكب كبيره .. كل منهم استقل بذاته .. والمدهش ان كل منهم خلال استقلاليته اصبح لامعا واكثر شهرة وثراء .. بل ثراء فاحش ............ ولكن بعد ان صدموا عشاقهم جميعا ... حيث اصيب الشباب فى بريطانيا وامريكا وكل اوروبا بالصدمه الاولى .. صدمه انفصال زين مالك عن الفريق … وانهالت الرسائل على المؤسسات المعنيه بل وصل الامر الى الجهات الرسميه التى وجدت انزعاجا شديدا بين فئات الشباب ….
انا شخصيا تعجبت من حزن ورد الفعل العالمى لانسحاب زين وقلت لنفسى متسائلا :-
الى هذه الدرجه وصل الاهتمام بالفن والفنانين فى اوربا وامريكا . الى هذا الحد يعطى الاعلام هذه الاهميه للشباب الموهوب ؟ هل وصل الامر الى ان يتدخل بعض المسئولين الكبار فى الدوله لانهاء ازمه احد الفرق الفنيه ؟؟؟؟ هل الفن فى اوروبا وامريكا ( محترما بين الناس ومحترما بين رموز الدوله ) الى هذا الحد ؟ هل استجابة الدوله لمطالب الشباب المولع والمغرم والعاشق لفرقة فنيه .. هل استجابة الدوله للتدخل لمعرفة سبب انسحاب العضو واقناعه بالعدول عن قراره تلبية لرغبة الجماهير .. هل وصل الامر الى هذا الحد ؟!!!!!!!! اذن نحن فى عالم اخر مختلف كل الاختلاف عن هؤلاء ( كما يبدو اننا فى كوكب اخر ) !!!!!!!
انسحب زين مالك .. واصبح الفريق 4 افراد فقط …. ولكن تغيرت الامور .. ولحقت الاشاعات السيئه التى جاءت من الشرق الاوسط والمنطقه العربيه بالفريق وبأعضائه …. دخل الفريق فى ازمات عنيفة جدا .. الا ان حبهم لبعض وتقاربهم ومشاعرهم النبيله جعلتهم اقوى .. وذاد النجاح اكثر واكثر … رغم انتشار الاشاعات السيئه حولهم اكثر واكثر .. ولكن للاسف فى النهايه انفصلوا ..
وزين مالك قد ابتعد من قبل .. ابتعد تماما وقلوب معجبيه ترتجف خوفا عليه .. لان الاشاعات تقول ان زين مصاب بمرض خطير جدا وقد يفارق الحياه … هذا الشاب الرائع قد يفارق الحياه .. لذلك اختار الابتعاد عن الاضواء وعن محبيه ومعجبيه .. ووسائل الاعلام وقتذاك قالت (( ان تبين صحة الاشاعه فستكون صدمه على شباب العالم كله .. خاصة عشاق زين مالك اكثر اعضاء الفريق براءة ورقى وشفافيه )) … وربما كان الشيئ الوحيد الذى اكد وقتذاك ان الاشاعه قد تكون صحيحه هى الظهور الاخير لزين مالك ( اعلاميا ) وهو فى حاله صحيه سيئه جدا وملامح وجهه الشاحب تؤكد انه يعانى من شيئ ما فى صحته ……. ولكن تبين فيما بعد ان زين بصحة جيده .. بل تحول من نجم صغير الى كوكب ضخم اكثر شهرة وجماهيرية .. وانتقل الى قصره فى امريكا .. ترك بريطانيا واستقر فى امريكا ... 
تحدثت ايضا فى مقالى السابق عن انسانية وشهامه وطيبه وحنو وعطف هذا الفريق على الناس .. ( خاصة كبار السن والفقراء .. ثم الاطفال … ثم رفقهم بالحيوان ) .. هم بالفعل رغم صغر اعمارهم وقتذاك - اى - منذ عشر سنوات الا انهم كانوا يميلون للمحبه والسلام … هم بالفعل عشاق للسلام …
انهم ( يعشقون عمل الخير ) …. هاهو هارى حتى الان يذهب الى صديقته ( العجوز ) ايلين 88 سنه يقضى معها ساعات طويله فى منزلها يقضى لها كل احتياجاتها ويشترى لها كل ماتحتاجه … هاهو فى مشهد ملائكى رائع يرتمى فى احضانها كالطفل وهى مجرد ( جاره لاسرته ) تعيش وحيده بالقرب من منزل هارى فى حى [ تشاشير ] 
... وهاهو زين مالك يرعى اكثر من 30 مريضا من اصحاب الامراض المستعصيه المميته من ماله الخاص .. هاهو يهتم بالجاليه الباكستانيه حيث ( اصل والده جواد مالك ) ويرعى البسطاء منهم خاصة فى تكاليف تعليم ابناء بعضهم الذين تتعسر معهم الماديات احيانا … وهو كثير التودد لهم ويحبهم ودائما يقوم بزيارتهم ……
هاهو ليام باين (صديق الصم والبكم ) فهو يجد متعه فى مشاركتهم بعض اوقاتهم ….. ويلبى احتياجاتهم... 
وياله من شاب جميل ورائع ( لوى ) – لويس – العاشق للاطفال … وهو الذى يرعى كثيرين منهم فقدوا الاب او الام … ويهتم جدا بالاطفال المرضى مثل صديقه هارى …. وهو دائما مايقوم بشراء اللعب والهدايا لهم ويقضى معهم اوقات سعيده ويلعب معهم كأنه منهم ومن عمرهم .. فهو عاشق للايتام ….
.. وهاهو نايل هوران الرائع الذى يهتم بالحيوانات ويهتم اكثر بنشاط مؤسسات الرفق بالحيوان … وايضا يشارك هارى ولوى فى حب الاطفال خاصة المرضى منهم ... 
وبعد ان استقل كل نجم من نجوم هذا الفريق ... استمر نجاح الجميع .... 
زين مالك اصبح نجم الشباب فى امريكا ... ونايل هوران من المع نجوم الغناء فى لندن الان .. وليام باين اصبح من كبار مؤلفى الاغانى والتوزيع الموسيقى بجانب الغناء .. ولويس توملينسون اصبح منتج غنائى كبير بجانب الغناء والتوزيع الموسيقى .... اما الرائع الجميل الروح ( خفيف الظل ) هارى ستايلز فهو اكثرهم شهرة ونجاح الان خاصة انه اصبح من نجوم هوليوود واصبح نجم سينمائى بجانب انه من افضل مطربى الرومانسيه الان .......... وان عدنا الى بداية هذا الفريق ... سنجد ان من اكتشفهم هو النجم البريطانى الكبير – رجل الاعمال والمنتج والمذيع ( سايمون كاول ) وهو نفسه الذى انتج لهم الفيلم الوثائقى الخاص بهم بتكلفه 10 مليون دولار وحقق ايرادات بلغت 60 مليون دولار وقام بالاخراج المخرج العبقرى ( مورجان سبور لوك ) وقام بالتصوير العملاق الموهوب ( نيل هارفى )
ومن اغرب الامور التى دعمت هذه المواهب الرائعه النجم التليفزيونى الكبير ( ديفيد لتر مان ) الذى اسرع فى استضافتهم مثلهم مثل كبار النجوم العالمين الذين يشرفهم الظهور ولو دقيقه واحده مع الاعلامى الكبير ديفيد لتر مان ….. بل والاغرب ايضا قبول النجم الكبير ( روبى وليامز ) الغناء مع الفريق مما اثار دهشه واعجاب الملايين .. ان روبى وليامز واحد من عمالقه الفن الكبار .. يأخذه الحب والتواضع ويلتقى بأعضاء الفريق الصغار ( سنا ) و خبرة ثم يقول لهم على الهواء مباشرة … [[ انتم تصنعون الحب والسعاده فى نفوس الناس .. فانا احبكم واحترمكم مثل الناس جميعا …….]] انتم نجوم صغيره .. ستصبح كواكب كبيره ... 
كان هذا الفريق له عشاق فوق سن الشباب .. بل فى السبعين ايضا … فريق كان فى يوم من الايام المفضل لدى الاسرة والعائله الملكيه .. بل ان ملكة بريطانيا كرمتهم ( مرتين على التوالى ) … والان تسعى اليهم ( هوليوود ) لكى يصبحوا من نجومها الكبار .. وتعاقدت بالفعل مع عضو منهم وهو الشاب ( المحبوب ) من عشاق الفن فى العالم ( هارى ستايلز ) ليقوم ببطولة فيلم ( Dunkairk ) ... او معركة ( دنكر ) العنيفه .. والشهيرة التى وقعت عام 1940 خلال الحرب العالميه الثانيه .. والاكثر روعة ان مخرج الفيلم هو الفنان المخرج العظيم Christopher Nolan ( كريستوفر نولان ) … والمدهش حقا .. ان هارى ستايلز سيشاركه البطوله النجم المحبوب Mark Rylance مارك رايلنز والنجم الموهوب ( توم هاردى ) Tom Hardy
حتى الصوت الشجى الجميل الساحر العذب صوت ( زين مالك ) اصبح من اهم الاصوات الغنائيه فى الكون كله بل لقبته صحيفة ( ديلى ميل ) بانه الصوت الاتى من الفردوس .. ووصفته الميديا فى امريكا بانه صاحب الابتسامه الشافيه – والبعض يقول عن ابتسامته انها ابتسامة الملائكه ….
زين لم يتخلى عن اسلامه ويرى فى مسيحية امه كل المحبه والحنان والصدق وفى اسلام والده كل الرقى والتحضر .. ودائما يقول لمعجبيه [[ لااستطيع العيش بدون روح المسيحيه والاسلام ]] … اننى بريطاني الجنسيه يحمل ثقافه المسلم والمسيحى ( معا ) … … الخ.
يالروعة اوروبا والفن الاوروبى .. يالروعة الرقى والتحضر .... وكم انا سعيد كل السعاده ان هناك كانت (( نجوم صغيرة .. اصبحت كواكب كبيره )) 
تحياتى الى كل شباب العالم .. ( مسيحى .. ومسلم ) 

أُضيفت في: 12 يونيو (حزيران) 2018 الموافق 28 رمضان 1439
منذ: 5 شهور, 7 أيام, 4 ساعات, 28 دقائق, 47 ثانية
0
الرابط الدائم
كلمات مفتاحية مقال الثقة أسطورة

التعليقات

23426