نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

استكمالا لتحقيق حلمنا بالسعادة ..

استكمالا لتحقيق حلمنا بالسعادة ..
د. ايناس فتحى
2018-06-08 21:19:17

بقلم:  د. ايناس فتحى

تكلمنا عن السعادة وما زال للكلام بقية .. فانا اسعد بالكلام فى هذا الموضوع ولن امل من الكلام فيه .. فعندما قمت بسؤال من حولى من القربين الى .. ماذا تمثل السعادة عندك ؟

كانت الاجابات مختلفة ولم يحدث ان توائمة اجابتان .. فمنهم من قال سعادتى فى ان ارى ابنى الوحيد يضحك وانا العب معه . ومنهم من قال السعادة فى ان ارضى امى و ابى فرضاهم و سعادتهم سعادة لى .. ومنهم من قال سعادتى فى ان ارى نظرات الاعجاب فى عيون من حولى عندما احقق هدفا كان من الصعب عليهم تحقيقه .. فرأيت من هذه الاجابات ان لكل منا مفهومه للسعادة .

ولكنى لم اقابل من يقول ان السعادة تبدأ اولا من داخلى واحسها ثم اشعربها مع الاخرين .. كل الاراء موجهة الى السعادة المعتمدة على الاخر .. ومن هنا فنحن لا نعيش لانفسنا ولكن نعيش للاخرين .فالسعادة هنا وقتية ومعتمدة على الاخر .. لماذا لا تفكر فيما يسعدك انت كانسان ؟ هل ليس لك متطلبات تدفعك لتحقيق السعادة لنفسك اولا ؟ هل تعرفون ماذا يعنى ذلك ؟ يعنى اننا لا نعرف انفسنا فنحن نعيش فى غربة مع النفس ولذا نسعى لاحساسنا بالسعادة عند الاخرين .. لذا يجب اولا ان تعرف نفسك .. تعرف ذاتك ..

من خلال الاجابة على بعض التساؤلات البسيطة من انا ؟ ماذا احب؟ ماذا اكره؟ ولماذا ؟ ماذا اريد من حياتى ؟ ماذا احب ان اكون ؟ ما هى الاشياء داخلى التى اود ان اغيرها حتى اكون راضى عن نفسى ؟ اذا قمت بالاجابة عن هذه التساؤلات بصدق مع نفسك سوف تضع نفسك على اول الخطوات التى توصلك الى الحلم .. الى السعادة .. احبائى .. الكلام عن السعادة له ابواب كثيرة سوف نطرقها واحد تلو الاخر حتى نصل .. فالحديث دائما له بقية........ السعادة لقلوبكم

أُضيفت في: 8 يونيو (حزيران) 2018 الموافق 24 رمضان 1439
منذ: 3 شهور, 12 أيام, 16 ساعات, 26 دقائق, 31 ثانية
0
الرابط الدائم
كلمات مفتاحية مقال الثقة أسطورة

التعليقات

23300