نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

لا تعطني سمكة

لا تعطني سمكة
صورة ارشيفية
2018-05-20 00:11:15

بقلم: محمد عبد الحميد
هل علينا هلال شهر رمضان ومعه دخلنا في سباق عمل الخيرات حيث تنتشر علي شاشات الفضائيات اعلانات التبرعات للمستشفيات والجمعيات ودور الأيتام وغيرها.. ؛ وتنتشر أعمال الخير والصدقات والزكوات ولكن نتيجة كل هذه التبرعات أن الفقير مازال فقيرًا والمحتاج مازال محتاج لكل من يقدم له يد المساعدة والغير قادر علي العمل مازال لا يستطيع العمل، فالخير في مفهومي هو الفعل الذي تكون نتيجته خيرًا وطالما أن هذا الخير لم تكن نتيجته إلا تخازلًا وتواكل وكسل فهو لم يكن خيرًا من الأساس!


فالخير هو أن تعلمني الصيد ولا تعطني سمكة وتعلمني كيف أنتج وكيف أصنع وكيف أزرع وكيف أصبح عنصر فعال في المجتمع، وهذه المشكلة تتفاقم مع الأفراد ذوي القدرات الخاصة فالكثير منهم طبع في أذاهنم أنهم من ذوي الإعاقة الغير قادرين على العمل فيلجأوا لإنتظار العطايا في حين أن الله لم يخلق انسان عبثًا غير قادر على كسب رزقه ولكن هذه التبرعات تزرع داخلهم التكاسل وعدم المثابرة على تعلم المزيد والمزيد من علوم الحياة المختلفة حتى يصبحوا كفئًا صالحين للإحتلال المناصب المرموقة في شتى المجالات المختلفة، كما يتطلب من الدولة في إعادة توجيه هذه الأموال المهدرة فيما يعتقد أنه خير وتوجيها لتأهيل وتعليم ودمج من هو غير قادر على العمل.

أُضيفت في: 20 مايو (أيار) 2018 الموافق 4 رمضان 1439
منذ: 5 شهور, 30 أيام, 23 ساعات, 36 دقائق, 41 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

22377