التحرش الجنسى بالاطفال قنبله موقوته تهدد المجتمع وقيمه بعد براءه المتحرش من قبل القضاء

التحرش الجنسى بالاطفال قنبله موقوته تهدد المجتمع وقيمه بعد براءه المتحرش من قبل القضاء
2017-10-12 08:37:56

كتبت:بسمة ابو النجا

فى صعيد مصر لم تعتقد الأم البسيطة أن أحد أقاربها سيكون مغتصب ابنها وثلاثة من أولاد أخيها الذين لم يتجاوزوا جميعًا العشرة أعوام، فالقلق هو ما دفع الأم للاتصال بأخيها محمد عطا ( 37 عامًا ) لتخبره أنها رأت ابنها وابن أخيها بصحبة الجانى منذ فترة ولم يظهروا جميعًا مرة أخرى.
يحكى محمد عطا لـ«لصحفية بسمة ابو النجا»: أسرعت إلى منزل أختى حيث إن الجانى يملك منزلاً بجوارها وهو من أهل الثقة حيث تربطنا به صلة قرابة وهو متزوج ولديه أطفال فى نفس أعمار أطفالنا، ولكن ما دعا أختى للقلق هو الاختفاء لفترة طويلة، فبحثت عنه فى منزله ووجدت الباب الحديدى مغلقًا بقفل فعودت إلى أختى مرة أخرى فأكدت أنها رأتهم يتجهون نحو منزله وأنها قلقة على طفلها لعله أصابه مكروه.
يضيف: «اتصلت بثلاثة من أقاربنا واقتحموا المنزل من خلال سور الحديقة ووجدنا الجانى فى وضع مخل مع أحد الأطفال فأخذ يتوسل إلينا ألا نضربه أو نؤذيه، ولكنه سرعان ما هرب بمجرد أن نزلنا إلى الشارع».
يكمل: «بمجرد أن سألنا الطفلين اللذين كانا بصحبته وأعمارهما 7 سنوات و10 سنوات أكدا أنه كان يغتصبهما ويهددهما بالذبح بالسكين إذا أفصحا عن الأمر، وعندما سألنا الطفلين الآخرين قالا نفس الشىء لتكن طامتنا الكبرى أن قريبنا يغتصب أربعة من أطفالنا تحت تهديد السلاح فضلًا عن أن الصغار اعترفوا أنه صورهم فيديو على هاتفه المحمول مهددًا إياهم بالفضيحة وسط أقرابهم إذا أبلغوا عنه أهاليهم مما أثار الرعب فى نفوس الأطفال».
على الفور توجه محمد عطا بالطفلين إلى طبيب جراحة عامة ليطمئن على صحتهما فأخبره الطبيب بأن بهما آثار اعتداء جنسى من الدبر ونصحه بضرورة التوجه إلى قسم الشرطة لتحرير بلاغ بالواقعة».
يقول عطا: «حررت بلاغا رقم 3015 إدارى دشنا لسنة 2016، وضبط المتهم وبعد الاستماع للشهود أحيل الأطفال للطب الشرعى وحبس المتهم 15 يومًا على ذمة التحقيق إلا أن أقارب الدرجة الأولى للمتهم هددونا بقدرتهم على تزوير تقرير الطب الشرعى الموجود بمحافظة قنا، وبالفعل جاء التقرير لا يحمل أى آثار اعتداء على الأطفال على الرغم من أن تقرير الطب الشرعى بالقاهرة جاء بوجود آثار حيوانات منوية على ملابس أحد الأطفال.
بمجرد إخلاء سبيل المتهم هرب من المحافظة كلها ونحن مستمرون فى القضية رغم التهديدات والتزوير والقانون المتراخى على مدار أكثر من 6 أشهر، والقضية تحمل رقم 9567 جنايات دشنا، مقيدة برقم 3080 جنايات كلى قنا، إلا أن المتهم حصل على البراءة مؤخرًا بسبب قدرة عائلته تزوير تقرير الطب الشرعى الأول ، وبالتالى جاء التناقض فى صالحه.
الوضع القانونى
تقر المادة رقم 268 فى الفقرة الثانية من قانون العقوبات المصرى بأنه « كل من هتك عرض إنسان بالقوة أو بالتهديد أو شرع فى ذلك يعاقب بالسجن المشدد من ثلاث إلى سبع سنين، بينما تنص المادة 296 على أنه: «كل من هتك عرض صبى أو صبية لم تبلغ سن كل منهما ثمانى عشرة سنة بغير قوة أو تهديد يعاقب بالسجن المشدد مدة لا تقل عن سبع سنوات». 
من جانبه يؤكد المحامى أحمد مصيلحى رئيس شبكة الدفاع عن حقوق الطفل، أن قانون الطفل كمنظومة متكاملة وضع فى عام 1996 ثم عدل مرة أخرى عام 2008 وبموجب التعديل زادت بعض العقوبات، لكنه لا يطبق كمنظومة متكاملة بشكل صحيح.
ويتابع: فى حالة أن المعتدى ليس طفلًا فيطبق عليه القانون العادى، فلو وصل الاعتداء على الطفل إلى القتل العمد تصل العقوبة إلى الإعدام، ولكن أقصى عقوبة فى هتك العرض هى السجن 7 سنوات، ولو وقعت على طفل تضاعف العقوبة مرة أخرى.
ويرجع رئيس شبكة الدفاع عن حقوق الطفل، أسباب تزايد ظاهرة الاعتداء الجنسى على الأطفال للانفلات الأمنى الموجود فى مصر بعد ثورة 25 يناير، فضلًا عن تفشى العنف فى المجتمع بشكل واضح سواء كان عن طريق الدراما أو العنف المنزلى أو حتى فى الشارع مما يجعل الإنسان يعيد إنتاج العنف الواقع عليه وممارسته ضد الفئة الأضعف منه.
ويضيف أن القانون يحمى الأطفال من كل هذه الصور حتى قانون المصنفات يمنع مخاطبة غرائز الطفل، وحذر المواد الغذائية التى تضر بصحته، وكذلك توجد حماية اجتماعية والتعليم، ولكن للأسف لا يتم تطبيق قانون الطفل فى أى من مواده، وبالتالى تقع الأطفال ضحايا ممارسات الكبار سواء كانت جنسية أو صحية.. إلخ.
بحسب إحصاءات المركز القومى للأمومة والطفولة تم تسجيل 1000 حالة فى الفترة من يناير إلى أكتوبر 2014، وهو الرقم المعبر فقط عن حالات تم رصدها أو قام أصحابها بالإبلاغ عنها، وما دون ذلك غير معلوم.
فى المقابل كشفت دراسة اجتماعية للدكتورة فادية أبوشهبة الأستاذة فى المركز القومى للبحوث الجنائية والاجتماعية، عن أن 20 ألف حالة تحرش واغتصاب تقع فى مصر سنويًا، 85فى المائة من الضحايا هم من الأطفال، و45فى المائة من الحالات العنف الجنسى اغتصاب كامل، مع الإجبار على عدم إخبار أسرته بالحادث، فيما يتعرض 20فى المائة من الضحايا للقتل بطريقة بشعة. 
اضطراب نفسى
الجانب النفسى تحلله الدكتورة هالة حماد استشارى الطب لنفسى للأطفال والمراهقين وعضو الكلية الملكية البريطانية للطب النفسى، وتقول: البالغ المعتدى جنسيًا على الأطفال شخص غير سوى نفسيًا وليس مريضًا نفسيًا بل مريض أخلاقيا أى يعانى اضطرابات شخصية

التحرش الجنسى بالاطفال قنبله موقوته تهدد المجتمع وقيمه
بعد براءه المتحرش من قبل القضاء
اصبح التحرش الجنسي بالأطفال من اخطر الجرائم التي تفشت في المجتمع في الاونة الاخيرة وهى ظاهره غريبه على مجتمعنا بما له من عاداته وقيمه الرفيعه. أطفالنا هم فلذات الاكباد فرعايتهم والاهتمام بهم من واجبات المجتمع وسعة إدراكه لأهمية رعاية هذه الشريحة الغضة الضعيفة وذلك يتركز في توفير الأمن العاطفي والهدوء النفسي فهو حجر الزواية لبناء شخصية سوية. ومن هنا وجب الاعتراف بأن نسبة عالية من هذه الفئة الغالية تتعرض لابتزاز وحشي لعواطفها ومشاعرها وذلك بالاعتداء والتحرش الجنس . وعلينا ألا نتعامى أو نتجاهل استشراءها كجريمة أخلاقية بمجتمع

 

أُضيفت في: 12 أكتوبر (تشرين الأول) 2017 الموافق 21 محرّم 1439
منذ: 2 شهور, 2 أيام, 12 ساعات, 22 دقائق, 31 ثانية
22366339_777541709085253_6315721214084159457_n.jpg 22365728_777541755751915_8430109659592441472_n.jpg 22450072_777541729085251_1782674078262187766_n.jpg 22405776_777541805751910_4409134585264408382_n.jpg
0
الرابط الدائم

التعليقات

13796