محمود يحي سالم يكتب...الحب والغرام في زمن النهايه

2020-09-21 06:03:46
.. _______________________ نعم .. نعم ، هو زمن النهايه .. على الاقل ( نهاية الحب الصادق ) والغرام بأسمى معانيه .... انها وجهة نظر البعض ويؤكدها البعض بكلمه ( نعم .. نعم هو زمن نهاية الحب ) .. والبعض الاخر لايزال يمارس الحب والغرام بكل سعاده وامل وتفاؤل .... وانا شخصيا من هذا النوع .. فمازلت عاشق ( ولهان ) ... امارس الحب واحيانا اقع فى براثن الغرام ... وربما لاننى من اهل الصوفيه والتصوف او على الاقل ( ادعى ذلك الشرف ) وربما لهذا السبب اصبح قلبى اسيرا للحب والغرام ولكن حب من نوع اخر .. حب يصعب شرحه واحيانا غير مصرح فى بعض الاوقات للعاشق الصوفى الاعلان عن المعشوق .. اقول ( احيانا .. احيانا ) اما الحب الذى يعرفه كل منا يوصف علميا بما يحدث في الدماغ حين نقع فى الغرام .. حيث أن الدماغ ينتج هرمونات معينة منها ( الأوكستوسين ) والمعروف بهرمون الحب والذي يؤثر على مشاعر وسلوك العشاق ويمر ذلك بمراحل عديده نحن فى حل من شرحها الطويل فى هذا المقال .. يكفى ان نذكر ماقيل عن الحب والغرام او حتى نتذكر ماضينا مع الحب الاول .. فمن منا لايتذكر فترة المراهقة ومابعد البلوغ.. كنا نشعر بغرام وهوى تجاه شخص ما .. ونقع فجأة فى غرامه وتكون بداية شعور غريب ممتع يجعل قلبنا ينبض بسرعة، ونشعر أننا نصعد الى السماء ونطير كالعصافير وهم فى نشوة الفرح والسعاده ... من منا لايتذكر ( عذاب الحب ) فقد تكون بداية العلاقة رائعه ونعيش في البداية اجمل وارق مافى الشخص الآخر. واحيانا تحدث فجأة امور مؤلمة، خاصة إذا لم يشاركك الطرف الآخر نفس المشاعر أوبسبب ظروف ما .. يصعب عليكما ان تكونا معاً أو ترتبطا فيصبح الحب مستحيلا ويكون من طرف واحد ... وللحب كوارث ومصائب بدايتها الشك والغيره والانسياق وراء الاعيب الشيطان ووسوسته اللعينه فيصبح الحب كالجحيم .. وللحب ايضا امور غريبه جدا تنتهى بأحزان وحيره وقلق وتوتر .. فمثلا قرأت ذات يوم عن هذه الامور مقالا يقول :- مع تطور مشاعر الإعجاب أو الحب أو الاهتمام بالطرف الآخر، يأتي السؤال التالي: ما هي مشاعر الطرف الآخر تجاهي؟ .... في أغلب الأحيان يبدو على الطرف الآخر إن كان مهتماً بك، ولكن إن لم تكن متأكداً حاول إيجاد فرصة للتحدث مع الطرف الآخر. . وهذا فى العاده يصعب ان يتم لعيب ما فى الشخصيه مثل ( الخوف ) ... وأحياناً في مجتمعاتنا العربية نخاف من أن يأخذ الطرف الآخر فكرة خاطئة عنا أو نحسب حساب كلام الناس أو ردة فعل الأهل والزملاء. ربما ينتابنا الخجل والتردد، وأحياناً لا نعرف كيف نعبر عن مشاعرنا، حتى لو كنا متأكدين من مشاعرنا. ربما يتصرف أو يتظاهر من نحب بالخجل أو التحفظ حيالنا أو محاولة تجنبنا ... وقد يضحى بالعلاقة كلها لسبب ما ( غامض ) ولكن يظل الحب والغرام فى قلبه .. انا شخصيا محمود يحيي سالم وقعت فى الغرام عند فجر شبابى واكتشفت انه حب من طرف واحد .. وكنت انا السبب لاننى كنت خجولا ولم اصرح بحبى وغرامى .. و( مازلت ) حتى الان لااستطيع ان اصرح بمشاعرى ( قولا ) ولكن لدى قدرة فائقة للتعبير عن حبى وغرامى بالافعال والتصرفات ... وان كنت قد تغيرت كثيرا بعد التصوف وبعد ان اصبحت واحدا من اهل الصوفيه انحصر حبى وغرامى وعشقى ( للذات العليا - المولى تبارك - جل علاه فى الافلاك - تقدست اسماؤه - بديع السموات والارض - القدوس ) رغم ذلك الا اننى احيانا يأخذنى الحنين للحب البشري والغرام .. رغم لوعة الغرام وعذاب الحب الا اننى احيانا اجد متعه فى ممارسته على الاقل ولو بشكل خفى .. ولكن عندما يفيق الفؤاد من غيبوبته واتذكر قلبى الذى فى السماء وعشقى (السرمدى ) لرب القلوب انسى تماما حب وغرام وعشق اهل الارض.. ولكن دائما ما ارى فى الحب بين البشر انه شيئ رائع وممتع ... حب الحبيبه والزوجه والاولاد وايضا حب الاصدقاء وهو من اسمى معانى الحب .. ولااخفيكم سرا ... انا عاشق ولهان لحبيبتى منذ زمن طويل واجمل لحظاتى وانا امارس هذا الحب حتى وان كانت بعيده ( يكفينى الشوق ) .. ايضا من فضل الله ان رزقنى بصديق كلمة الحب له قليله و ( بالمناسبه ) هو الذى دفعنى لكتابة هذا المقال هو صديق ارى معه الصدق والاخلاص والوفاء والنبل والمشاعر الطيبه واسمه يذكرنى دائما باسم الحبيب المصطفى مولانا وسيدنا محمد ( محمد - صلى الله عليه وسلم ) وبالتالى اشكر صديقى ( محمد ) الذى كان السبب لكتابة هذا المقال عن الحب الذى ولابد ان يستمر بين البشر .. فما اروع ان تكون هناك مشاعر المحبه بين الناس .. ولامانع ابدا ان نقع فى الغرام ايضا .. لان الحب وحتى الغرام قوة وامل وسعادة .... والاهم والاهم .. هو حب وعشق الذات الالهيه .. ( ان حب البشر قد يزول من القلوب وينتهى ) ولكن حب المولى تبارك جل علاه لايزول ولاينتهى ابدا .... الحلقة القادمه من هذا المقال سنواصل فيها الحديث عن الحب والغرام ( خاصة بين شباب الجيل ) .. ______________________________ محمود يحيي سالم
60799