نائب رئيس مجلس الإدارة:محمد عزبرئيس التحريرجودة لطفي
رئيس مجلس الإدارةنادية أمين

( الإدمان يطرق الأبواب )

( الإدمان يطرق الأبواب )
2019-10-19 01:34:09

من أكثر الاشياء التي تشغل فكر الأهل هو انخراط أبنائهم في سلوكيات سيئة وعدم قدرتهم على الابتعاد عنها، وإن كان إدمان المخدرات أو المشروبات الكحولية والتدخين هو أكثر ما يقلق الأهل، إلَّا أن إدمان الألعاب الإلكترونية أو إدمان التلفاز أو إدمان الجنس ليس أقل خطورة، لأن خطورة الإدمان هي الإدمان نفسه بغض النظر عن موضوع الإدمان.
في هذه المقالة نتعرف وإياكم إلى طبيعة ومفهوم الإدمان، من خلال تعريف الإدمان في اللغة والاصطلاح، تحديد أهم أسباب الإدمان، ومناقشة قابلية الأفراد للوقوع في فخ الإدمان، إضافة إلى استعراض أعراض ونتائج الإدمان، وطريقة علاج الإدمان والوقاية منه
الجزء الأول /
تعريف الإدمان /
إدمان لغوياً يعني الإقبال والتعود على شيء معين, ويقال عن الإنسان مدمن وأدمن الشيء أو العادة إذا واظب عليها باستمرار ولازمها بصفة قهرية.
ويحدث الإدمان اضطرابات في سلوك المدمن بسبب تكرار العادة التي يدمنها لأنها تشعره بالسعادة والفرح دون النظر إلى نتائجها وكم المشاكل والعواقب التي ستحل على الفرد المدمن نفسه أو على الأسرة والعائلة المحيطة به.
والإدمان لا يكون فقط على العقاقير أو المخدرات، فكل عادة أو سلوك يعتاد المرء على مزاولته بصفة مستمرة ويجد صعوبة في التوقف عنه يعتبر إدماناً.
تأثير المخدرات الرقمية على الشباب والمراهقين خطر الإدمان على التلفاز والتخلص من إدمان التلفزيون كيف أعرف أن ابني يتعاطى المخدرات؟أسباب الإدمان
هناك أسباب عديدة تؤدي إلى الإدمان لكن يبدو أن إمكانية التنبؤ بقابلية أفراد معينين للإدمان ما زالت بعيدة المنال، ذلك أن السبب الرئيسي للإدمان هو التعامل مع المثيرات التي تحتوي بطبيعتها على تحفيز للإنسان، فعندما يدخل الفرد إلى صالة القمار مثلاً يكون قد قطع الشوط الأكبر باتجاه الإدمان، والتجربة الأولى غالباً تكون مفتاحاً لتجارب لاحقة.
القصد من ذلك أن أسباب الإدمان الكيميائي كإدمان المخدرات والعقاقير، وأسباب الإدمان النفسي كإدمان المقامرة أو إدمان الألعاب الإلكترونية؛ ترجع جميعها إلى التعامل مع مثيرات الإدمان، وكل ما يبقى من العوامل هي عوامل مساعدة تتضافر فيما بينها لتجعل من الإنسان أكثر قابلية للإدمان إن تعامل مع مثيرات معينة.
وهذا ما يفسر لنا فعلياً التباين الكبير في ظروف الأشخاص المدمنين، فهم لا ينحدرون بالضرورة من أسرة فقيرة أو غنية، ولا يعرف الإدمان مستويات فكرية أو ثقافية، ولا يوجد تقاطعات حتمية بين المدمنين، وإن كان الإدمان أكثر انتشاراً بين المراهقين والشباب لكن البالغين وحتى الشيوخ والعجائز ليسوا بمعزل عن الوقوع بالإدمان.
بناءً على ذلك فإن الأسباب التي سنذكرها تالياً تعد محفزات على الإدمان، تزيد فرص وقوع الإنسان في دوامة الإدمان النفسي والكيميائي دون أن تكون أسباباً حتمية.
التربية الأسرية والإدمان :_
أول وأهم الأسباب المساعدة على الإدمان هي التربية وبيئة الأسرة, فالأطفال والمراهقون يستمدون القيم والمفاهيم من أسرهم بشكل رئيسي قبل أن يندمجوا في مجتمعهم الكبير، وكل ما كانت الأسرة مفككة وتعاني من مشاكل داخلية كلما ازدادت فرصة تجربة المراهقين بشكل أساسي لمواد تجرهم للإدمان.
فقد يكون الفرد الذي ينشأ في أسرة عنيفة أكثر عرضة للإدمان، كذلك يعتبر وجود فرد مدمن في الأسرة من أهم محرضات الإدمان، وكما ذكرنا لا أسباب حتمية، فوجود فرد مدمن في العائلة قد يخلق ردة فعل عكسية بمواجهة الإدمان عن الأفراد الباقين.
أسباب اجتماعية للإدمان:_
تلعب البيئة الاجتماعية دوراً كبيراً في خلق ميل نحو الإدمان عند الأفراد، وقد يكون الوسط الاجتماعي مسؤولاً عن التجربة الأولى التي كما ذكرنا هي أساس الإدمان، فوجود مروجي ومتعاطي المخدرات داخل الأحياء يعزز فرص الإدمان عند من يحتك معهم ويراهم.
في نفس الوقت فإن وجود منظومة اجتماعية وقانونية تحارب الإدمان وتطوق أسبابه قد يكون مسؤولاً عن إنقاذ العشرات من الوقوع في فخ الإدمان، والثابت أن سهولة الوصول إلى مواد الإدمان دون رقابة تعزز من فرص الإدمان.
الاستعداد النفسي للإدمان
غالباً ما يكون الأفراد غير الأسوياء نفسياً أو الذين يعانون من اضطرابات نفسية مؤقتة أو مزمنة أكثر عرضة للإدمان من غيرهم، وتكون الشخصيات المندفعة والفضولية أيضاً أكثر عرضة للإدمان النفسي والكيميائي، لأنهم لا يترددون في التجربة.
وتشكل بعض المشاعر أرضاً خصبة للإدمان، مثل مشاعر العزلة والنبذ، مشاعر النقص والدونية، المشاعر السلبية والتفكير السوداوي، وغيرها من سمات الشخصية الراسخة أو المؤقتة التي تعتبر عوامل مساعدة على الإدمان.
ولا ننسى مدى تأثير الأقران على الإنسان، فعندما يصادق الفرد السوي مجموعة من المدمنين سيتعرض لحالة من النبذ والمطالبة بإثبات الولاء والاندماج معهم من خلال تعاطيه المواد المخدرة
********

أُضيفت في: 19 أكتوبر (تشرين الأول) 2019 الموافق 18 صفر 1441
منذ: 1 شهر, 18 أيام, 8 ساعات, 54 دقائق, 4 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

50725